نفير شعبي غير مسبوق ورسائل نارية في البحر…اليمن العنيد في مواجهة أمريكا

اخترنا لك

ردا على التهديدات الأمريكية بضرب اليمن ومحاولات واشنطن كسر قرار اليمن بمنع عبور السفن إلى إسرائيل من البحر الأحمر، وجهت اليمن رسائل عسكرية متنوعة لتأكيد استعدادها لمعركة مباشرة مع الأمريكي، أطلقت عليها اسم معركة “الفتح الموعود والجهاد المقدس”.

خاص-الخبر اليمني:

خلال الأيام الماضية استخدمت واشنطن سياسة الضغط والترهيب عبر تهديدات متصاعدة ومن جهات مختلفة، من بينها بيان مشترك لإثني عشر دولة، قالت وسائل إعلام أمريكية وغربية إنه التحذير الأخير لصنعاء ومالم تتوقف عن عملياتها في البحر الأحمر فإن هناك إجراءات مختلفة، في إشارة إلى تنفيذ ضربة عسكرية.

لم تستجب صنعاء للتهديدات ووجهت رسالة تحذير نارية عبر سلاح لم يتم استخدامه من قبل حيث كشف قائد الأسطول الخامس براد كوبر عن انفجار زورق مسير بالقرب من بارجة حربية أمريكية، فيما دعا قائد أنصار الله عبدالملك الحوثي إلى تظاهرات شعبية مليونية في العاصمة صنعاء والمحافظات الأخرى تظهر الاستعداد الشعبي لخوض المعركة ولم يمض ساعات على الدعوة التي أطلقت مساء الخميس حتى اكتظت الساحات بالحشود التي أكدت استنفارها للرد على الولايات المتحدة الأمريكية ودعمها لاستمرار العمليات العسكرية في البحر الأحمر ضد السفن المتجهة إلى إسرائيل.

وتظهر الصور من العاصمة صنعاء وعدد من المحافظات الأخرى ملايين المواطنين اليمنيين وهم يتظاهرون تحت شعار “دماء الأحرار ..على طريق الانتصار” ويهتفون بشعارات مناهضة للهيمنة الأمريكية والإسرائيلية، مفوضين قائد أنصار الله وداعمين لقراره.

وجرت التظاهرات في صنعاء ضمن مشهد تكامل فيه الجانب الشعبي بالرسمي حيث استعرضت طائرات سوخوي -22 وإف -5 وطائرة مروحية في سماء العاصمة صنعاء وفوق ميدان السبعين الذي كان ساحة للاحتشاد وسط هتاف الجماهير بشعار الموت لأمريكا.

 

 

وبينما كانت الولايات المتحدة قد أعدت خططا هجومية لتنفيذ ضربة عسكرية في اليمن، جاءت الرسائل الشعبية والحربية لتؤكد أن الولايات المتحدة الأمريكية في مأزق، فتوجهها نحو التصعيد العسكري يعني توسع الحرب في المنطقة وتكبدها تكلفة رهيبة على مستوى جنودها وقواتها الحربية وكذلك على مستوى مصالحها في المنطقة، لأن حربا كهذه ستكون أكبر من القدرة الأمريكية على احتواءها، حتى وإن كانت واشنطن  تراهن على تفوق معداتها العسكرية، حيث تثبت الحرب التي شنها التحالف السعودي بدعم أمريكي على مدى 8 سنوات أن التفوق في السلاح لا يمكنه حسم المعركة في اليمن، وقد أثبتت صنعاء كفاءتها العالية في الحرب غير المتكافئة وامتلكت أسلحة تستخدمها بجرأة لضرب بنك أهداف واسع وعالي القيمة لخصومها.

أحدث العناوين

رصد شامل لآخر تطورات حرب الإبادة الجماعية في غزّة

دخلت حرب الإبادة الجماعية التي يشنها كيان الاحتلال على قطاع غزة، يومها الـ 282 تواليًا، وسط ارتكاب المزيد من...

مقالات ذات صلة