رصد شامل لآخر تطورات حرب الإبادة الجماعية في غزّة

اخترنا لك

واصل كيان الاحتلال الإسرائيلي ارتكاب المجازر بحق العائلات الفلسطينية والنازحين في مختلف أنحاء قطاع غزة، لا سيما في محافظات الشمال وغزة، ضمن جريمة الإبادة الجماعية التي دخلت يومها الـ 276، مُخلّفة عشرات الشهداء والجرحى والمفقودين.

متابعات-الخبر اليمني:

وفي الليلة الماضية، ارتكبت قوات الاحتلال مجزرة جديدة في منطقة جباليا النزلة، شمالي القطاع، بعد قصف منزلًا مأهولًا لعائلة “الهجين” كان يؤوي نازحين، ما أدى إلى استشهاد وجرح وفقدان العشرات، معظمهم من النساء والأطفال.

وأفادت مصادر طبية أن جثامين 54 شهيدًا وصلت إلى مستشفيات قطاع غزة أمس الأحد، في حين لا يزال عشرات المفقودين شرقي مدينة غزة.

وذكر الدفاع المدني في قطاع غزة أن عشرات الشهداء والجرحى عالقون تحت الأنقاض جراء قصف الاحتلال لمناطق سكنية شرقي مدينة غزة.

وأمس الأحد، وثق نشطاء وصحفيون فلسطينيون مشاهد نزوح جديدة في مدينة غزة عقب تحذير الاحتلال بإخلاء بلوكات في أحياء التفاح والدرج والبلدة القديمة؛ والتي شهدت استهدافًا وقصفًا مكثفًا.

وحذر مصدر مسؤول في مستشفى ناصر بمدينة خان يونس، جنوبي قطاع غزة، من أن “أطفالًا في قسم الحضانة قد يتوفون نتيجة توقف المولدات الكهربائية بسبب أزمة الوقود”.

وقال مدير المستشفى الإندونيسي شمال غزة الدكتور مروان السلطان، إنه “بعد خروج مستشفى المعمداني عن الخدمة تضاعف الضغط على المستشفى الإندونيسي”. موضحًا: “هذا يتطلب وقوف الجهات الدولية والمعنية بجانب المستشفى للاستمرار في تقديم الخدمة”.

وفي الدقائق الأولى من اليوم الـ 276 للعدوان العسكري المستمر على قطاع غزة، استهدف طيران الاحتلال المروحي مخيم الشاطئ للاجئين غربي مدينة غزة، وأطلقت مروحية إسرائيلية “أباتشي” صاروخًا باتجاه شرقي غزة.

وفي ساعات فجر اليوم، تجدد إطلاق النار من الطيران المروحي الإسرائيلي على مناطق متفرقة في وسط وشرق مدينة غزة.

وواصلت مدفعية الاحتلال قصف واستهداف حيي الدرج والتفاح وأطراف منطقة الزرقاء، شرقي مدينة غزة، بينما شنّ طيران الاحتلال الحربي سلسلة غارات وقصف مكثف على مختلف أنحاء المدينة.

ودمرت غارة إسرائيلية، فجر الإثنين، بناية الطيران وسط مدينة غزة، بينما استمر القصف المدفعي العنيف على حي التفاح، تزامنًا مع سماع أصوات إطلاق نار واشتباكات في الحي شرقي المدينة.

كما استهدفت زوارق حربية إسرائيلية شاطئ مخيم النصيرات، وسط قطاع غزة، وأطلقت طائرات الاحتلال المروحية النار تجاه منازل المدنيين في رفح جنوبي القطاع.

وانتشلت طواقم الدفاع المدني الفلسطيني 4 شهداء وإصابتين من شقة سكنية لعائلة “عيد” في “بلوك 9” بمخيم البريج وسط قطاع غزة.

وصرح الدفاع المدني في غزة بأن “عشرات الشهداء والجرحى ما زالوا عالقين تحت الأنقاض جراء قصف الاحتلال لمناطق سكنية شرقي مدينة غزة”. وأضاف: “طواقمنا لا تستطيع الوصول إلى الشهداء والجرحى في المناطق الشرقية لمدينة غزة”.

من جانبها، قالت جمعية “الهلال الأحمر الفلسطيني” إن طواقمها “لا تستطيع الوصول إلى الشهداء والجرحى في المناطق الشرقية لمدينة غزة”.

واستشهدت سيدة فلسطينية من عائلة “شيخ العيد” وأصيب ثلاثة من أبنائها في قصف من طائرة مسيرة في منطقة مصبح شمالي مدينة رفح.

وقصفت قوات الاحتلال مجموعة من المواطنين في منطقة مصبح شمال مدينة رفح جنوب قطاع غزة.

وواصلت قوات الاحتلال غاراتها الجوية والاستهداف المدفعي للمناطق الشرقية في مدينة غزة، لا سيما أحياء الدرج والتفاح التي شهدت حركة نزوح للمدنيين من منازلهم بعد تهديدات بقصفها من قبل الاحتلال.

وشنت طائرات الاحتلال غارة على منطقة قرب شارع اللبابيدي وسط مدينة غزة، وقصفت المدفعية الإسرائيلية بشكل مكثف مناطق متفرقة من حي التفاح، وأطلقت قنابل إضاءة في أجواء حيي الدرج والتفاح شرقي المدينة.

كما استهدف طيران الاحتلال الحربي منزل عائلة أبو حسان بمخيم الشاطئ غرب مدينة غزة، والذي شهد عدة غارات جوية عنيفة.

وأطلقت طائرات “كواد كابتر” النار في محيط مفترق السنافور بحي التفاح شرق مدينة غزة، بينما استهدفت طائرة مروحية حي التفاح والشجاعية شرقي غزة بإطلاق النار.

أحدث العناوين

80 شهيدا بمجازر جديدة للاحتلال والمقاومة تكبده خسائر

  أعلنت وزارة الصحة في قطاع غزة عن ارتكاب الاحتلال لثلاث مجازر خلال الساعات الـ24 الماضية، أسفرت عن استشهاد 80...

مقالات ذات صلة