“الشرعية” الفاشلة..(تقرير)

اخترنا لك

الخبر اليمني/خاص:

تفقد “الشرعية” ثقة أتباعها يوما بعد يوم ويتزايد في مقابل ذلك السخط الشعبي عليها مع استمرارها في التغافل عن الكارثة الإنسانية التي يتعرض لها الشعب اليمني، الذي تزعم تمثيله.

وبحسب معلومات حصل عليها الخبر اليمني من مسؤولين في “الشرعية” فإن السخط تجاوز الصف الشعبي ليصل إلى القيادات في صفوف “الشرعية” ذاتها حيث باتت الكثير من القيادات يائسة من تحقق النصر.

ووفقا لهذه المعلومات فإن كلا من أنور دحومة ركن استخبارات لواء الشيايف، وكذلك نائب مدير منفذ الوديعة ويدعى المصري وكذلك ركن القوة البشرية في وزارة الدفاع ومسؤولين آخرين

يسعون إلى تكريس رأي عام وسط القيادات والأفراد المحيطة بأن “الشرعية لن تنتصر طالما وقياداتها مثل علي محسن والمقدشي، مستعرضين ملفات هؤلاء في الفساد في ظل المرحلة الحالية والمراحل السابقة.

وفي ذات السياق: رأى خبراء أن حكومة “الشرعية” فاشلة وغير قادرة على تنفيذ أي مهام..

وأكد الخبير الاقتصادي الموالي للتحالف “مصطفى نصر” أن اجتماع الرياض لإعادة اعمار اليمن ورغم أهمية الموضوع إلا أن حكومة كهذه ليست على مستوى المسؤولية لإدارة ملف كهذا.

وأضاف “نصر” وهو رئيس مركز الدراسات والإعلام الاقتصادي” أن الثقة في الحكومة الحالية تكاد تكون معدومة لأنها لا تمتلك الرؤية ولا الوعاء والأداة التنفيذية المناسبة.

مشيرا -في تعليق له على ماسمي بمؤتمر إعمار اليمن والذي عقد في السعودية الأسبوع الماضي الى انه بهذه الطريقة ستشكل الأموال الممنوحة حالة فساد جديدة تضاف الى فضائح التعيينات الأخيرة لأقارب وأولاد مسؤولين ودبلوماسيين في مناصب رفيعة بمؤسسات الدولة.

كذلك سبق أن نشر ناشطون موالون للتحالف والشرعية أسماء لتعيينات في حكومة الشرعية تكشف التعامل بالمحسوبية والقرابة ومخالفة الدستور والقانون.

ويتضاعف حجم السخط الشعبي مع دخول اقتراب شهر رمضان واستمرار مماطلة “الشرعية” لصرف رواتب الموظفين للشهر الثامن على التوالي منذ أن قامت بنقل البنك المركزي من صنعاء.

ويرى ناشطون أن “الشرعية” تفرض عقابا جماعيا على الشعب ولا تتعامل بمسؤولية وطنية تجاه الجميع، متسائلين في الوقت ذاته عن مزاعمها في حماية اليمنيين كلهم ممن تسميهم بالإنقلابين.

ونوه الناسطين إلى أن “الانقلابيين” كانوا يدفعون الرواتب لجميع اليمنيين بما في ذلك المناطق الواقعة تحت “الشرعية” حتى قام هادي بنقل البنك المركزي من أيديهم إلى “عدن”.

وفي هذا السياق  يقول الدكتور يحيى العسلي: نرى من الشرعية والتحالف دلال مفرط لبشر منا نحن معشر اليمانيين على حساب بشر أخرين..!*
*‏فعلى سبيل المثال المرتبات،هناك ظلم بيّن، فجهات بكاملها ،ومناذطق بعينها لم تسلم لها الرواتب منذ ثمانية اشهر،بينما اخرون ينعمون بها،فأي عدل ياشرعية وياتحالف!*

أما الناشط حسام الحذيفي في منشور له على فيسبوك” الشرعية مافيش معانا منها إلا الاسم , أين الرواتب ياشرعية”

كما انطلقت مسيرة من محافظة تعز إلى عدن باسم “مسيرة البطون الخاوية” للضغط على الحكومة لصرف رواتب الموظفين الحكوميين الموقوفة منذ نحو ثمانية أشهر

 

 

أحدث العناوين

ألغام ومخلفات قصف التحالف تواصل إسقاط الضحايا في الحديدة

أدّى انفجار لغم أرضي من مخلفات التحالف ، اليوم السبت ، إلى إصابة مواطن في مديرية الحوك بمحافظة الحديدة...

مقالات ذات صلة