قيادات كبيرة من ضمن الجرحى بالجبهة الشرقية داخل المستشفى..مصادر تكشف السبب الحقيقي لإغلاق مستشفى الثورة بتعز

اخترنا لك

الخبر اليمني/خاص:

أعلن مجلس إدارة هيئة مستشفى الثورة العام في تعز يوم الثلاثاء الماضي عن إغلاق المستشفى .

وفيما أرجع المجلس سبب الإغلاق إلى   نقص التمويل وتجاهل الحكومة لنداءات الأطباء بتوفير الميزانية التشغيلية وصرف رواتب طاقم المستشفى، أكدت مصادر  خاصة للخبر اليمني أن السبب الرئيسي لإغلاق المستشفى هو وصول أعداد كبيرة من جرحى الفصائل الموالية للتحالف الذين سقطوا في معارك الجبهة الشرقية، بينهم قيادات عسكرية كبيرة.

وأوضح المصدر أن الفصائل الموالية للتحالف أمرت بإغلاق المستشفى عن المواطنين  خشية من الكشف عن جرح هذه القيادات، حيث أصيب البعض منهم في إطار معارك التصفية بين هذه الفصائل وليس برصاص قوات صنعاء.

وتخوض الفصائل الموالية للتحالف مواجهات عنيفة مع قوات صنعاء في محيط معسكر التشريفات وتبة القصر الجمهوري بالجبهة الشرقية، وقد أسفرت هذه المواجهات عن قتلى وجرحى من الطرفين.

وفيما أعلنت صنعاء عن تشييع عدد من جنودها الذين قتلوا في هذه المواجهات، تناقلت وسائل إعلامية وناشطين أن عدد قتلى الفصائل الموالية للتحالف جاوز المئة قتيل.

أحدث العناوين

وفاة أحد التوأم السيامي بعد عملية جراحية فاشلة في السعودية

بعد خضوعهما لعملية فصل فاشلة في المملكة العربية السعودي أُعلن اليوم عن وفاة  أحد التوأم اليمني السيامي "يوسف" و...

مقالات ذات صلة