في أول ظهور صحفي له منذ عامين..باصرة شن هجوما لاذعا على حكومة “الشرعية” ويؤكد أن قرارات مجلس الأمن ليست حلا

اخترنا لك

الخبر اليمني/متابعات خاصة:

شن وزير التعليم العالي الأسبق والباحث السياسي والتاريخي اليمني د. صالح علي باصرة هجوما لاذعا على حكومة “الشرعية” مشيرا  إلى أن هذه الحكومة ومنذ وصولها إلى عدن لم تحقق شيئا.

وتسآل  باصرة في حوار مع موقع العربي عن الوضع في عدن اليوم وما الذي قدمته حكومة الشرعية:

وقال باصرة: وصلت الحكومة الشرعية إلى عدن بالقوة، فهل اليوم وضع عدن أفضل من وضع صنعاء؟ هل قدّمت الشرعية نموذجاً للدولة المدنية الحديثة ولمخرجات الحوار الوطني في مدينة صغيرة؟ هل هذه الحكومة قادرة في عدن على أن تنظم مهرجاناً شعبياً يشارك فيه خمسة آلاف شخص، هل تعيش العاصمة المؤقتة حالة خدمات مقبولة؟ هل الحكومة على اتصال واسع مع الشعب أم أنها «حبيسة المعاشيق»… قصر المعاشيق، تقيم فيه فترات قصيرة وتغادر خارج الوطن؟

أين سفارات دول «التحالف» في عدن؟ وأين الطيران المدني لدول «التحالف» في العاصمة المؤقتة؟ ما يحدث اليوم في العاصمة المؤقتة عدن هو نموذج لمناطق الحسم العسكري. حتى «إذاعة عدن» و«قناة عدن» المحرّرة لا تبثان من داخل العاصمة المؤقتة، بل البث والاستيودهات موجودة في الخارج.

واستبعد باصرة أن يكون الحسم العسكري أو قرارات مجلس الأمن حلا للمشكلة.

وقال: لنفترض أن قوات “الشرعية” دخلت صنعاء، هل هذا سيحلّ المشكلة؟ وهل ستنفذ قرارات مجلس الأمن بعد الحسم العسكري؟ أعتقد أن الجميع يعلم أن الحسم العسكري غير ممكن لأي طرف من أطراف الصراع، وحتى لو افترضنا أنه تمّ، فلن يستطيع مَن يحسم الحرب أن يحكم اليمن.

أحدث العناوين

ايران تصدم السعودية بشأن اليمن

وصل رئيس الوزراء العراقي ، مصطفى الكاظمي، الأحد،  إلى العاصمة الإيرانية  بناء على طلب سعودي  في محاولة لتهدئة  صنعاء. خاص...

مقالات ذات صلة