يجب أخذ تهديدات الحوثي على محمل الجد..سبق أن هدد بما “بعد بعد الرياض” وفعلها

اخترنا لك

الخبر اليمني/خاص:

 وجه زعيم جماعة أنصار الله عبدالملك الحوثي تهديدات نارية لدول التحالف العربي بالاستهداف الصاروخي، واتخاذ خيارات لم يتم اتخاذها من قبل.

وهدد الحوثي لأول مرة دولة الإمارات العربية المتحدة بقصف أهداف استراتيجية هامة  داخل أراضيها ردا على مشاركتها في “الحرب على اليمن”.

وقال الحوثي إن الأمارات باتت في مرمى صواريخ صنعاء مؤكدا الخبر الذي كان نشره موقع الخبر اليمني عن قيام قواته بتجربة صاروخية إلى أبو ظبي في الثامن من شهر ذو الحجة.

ودعا الحوثي الشركات الأجنبية والدول التي لديها مصالح اقتصادية لدى الإمارات إلى النظر إليها باعتبارها منذ اليوم بلدا غير آمن، مفصحا عن عمل مكثف لضرب أهداف استراتيجية كثيفة في الإمارات.وقال الحوثي: نعمل على تطوير قدراتنا الصاروخية للوصول إلى أي هدف في السعودية والإمارات.

في ذات السياق كشف الحوثي أن صنعاء تمتلك طائرات مسيرة وقد تم تجريبها واخترقت الأجواء السعودية مئات الكيلومترات في عملية استطلاعية، وكذا عن تطوير يجري العمل عليه في مجال الدفاع الجوي وذلك للتصدي للطائرات الأمريكية الحديثة.

وفي المجال البحري قال الحوثي إن قوات صنعاء البحرية لديها قدرات تمكنها من الوصول إلى موانئ السعودية وكذلك الضفة الأخرى من البحر.

وتجاوز الحوثي ذلك بإعادة توجيه البوصلة نحو اسرائيل مشيرا إلى أنهم يأملون الوصول إلى موانئ فلسطين المحتلة.

 كذلك حذر الحوثي السعودية من أي خطوات تقدم عليها للسيطرة على ميناء الحديدة وقال الحوثي أن أي عمل تقوم به السعودية في هذا الجانب سينعكس سلبا عليها،مهددا باتخاذ خيارات لم يتم اتخاذها من قبل.

وقال الحوثي أن قواته تتغاضى إلى الآن  عن السفن النفطية السعودية وهي تمر في باب المندب رغم الحصار على اليمن، غير أن أي تهديد لميناء الحديدة سيفتح خيارات استهداف هذه السفن النفطية.

وبينما يرى مؤيدو التحالف أن هذه التهديدات غير جدية وأن الحوثيون لا يمتلكون الإمكانيات التي تحدث عنها زعيمهم عبدالملك الحوثي، إلا أن مصادر عسكرية أمريكية   أكدت  في وقت سابق تنفيذ الحوثي لتهديدات بقصف مدن سعودية بعد بعد الرياض.

ونقلت شبكة “سي إن إن” الأمريكية آواخر يوليو الماضي  عن مسؤول في وزارة الدفاع الأمريكية،قوله إن البنتاغون رصد إطلاق الحوثيين صاروخا باليستيا سقط على بعد مئات الكيلومترات داخل عمق الأراضي السعودية.

وأشار المسؤول إلى أن صاروخا باليستيا من نوع “سكود” أطلق بالقرب سقط بالقرب من الساحل الغربي للسعودية، بعدما طار مسافة قدرها 930 كيلومترا في مدينة ينبع النفطية السعودية.

وأشار المسؤول إلى أن ذلك الصاروخ كان أكثر دقة من باقي الصواريخ الأخرى، التي أطلقتها من قبل الحوثيين.

 

كذلك عادة ما تعلن وسائل الإعلام السعودية عن إعتراضها صواريخ أطلقتها صنعاء في مناطق قرب مكة، وهو ما يؤكد مزاعم الحوثيين بامتلاكهم صواريخ تصل إلى العمق السعودي.

ويرى مراقبون أنه يجب أخذ تهديدات الحوثي على محمل الجد إذا ما أرادت السعودية والإمارات أن تجنبان أنفسها الأذى، كما تدعو العالم إلى سرعة إيقاف الحرب في اليمن إذا ما أراد لمصالحه النفطية والتجارية أن تستمر في الرياض وأبو ظبي. 

 

أحدث العناوين

اليدومي ينجح في مغادرة إقامته الجبرية في الرياض

نجح رئيس الهيئة العليا لحزب الإصلاح محمد اليدومي في مغادرة مقر إقامته الجبرية في السعودية. متابعات-الخبر اليمني: وظهر اليدومي  في العاصمة...

مقالات ذات صلة