فلسطيني ينفذ عملية فدائية في القدس..الحركات المقاومة تبارك واسرائيل تهدد بعقوبات جماعية

اخترنا لك

الخبر اليمني/متابعات:

أفادت مصادر فلسطينية بمقتل 3 جنود اسرائيليين وإصابة آخر بنار شاب فلسطيني عند مدخل مستوطنة «هار أدار» شمال غرب مدينة القدس المحتلة.

وأكدت المتحدثة باسم شرطة الاحتلال الإسرائيلي مقتل ثلاثة من جنود «حرس الحدود»، وإصابة جندي رابع، برصاص فلسطيني يدعى نمر جمل على مقربة من بوابة تابعة لمستوطنة «هار أدار»، التي تقع بين قريتي بدّو وقطنة شمال غرب القدس المحتلة، وقرية أبو غوش على أطراف غربي المدينة.
ووفق رواية صحيفة «يديعوت أحرونوت» العبرية، فإن فلسطينياً مسلحاً «هاجم قوة من جنود حرس الحدود وحراس أمن عند مدخل المستوطنة، فقتل 3 منهم وأصاب رابعاً بجراح بالغة، قبل استهدافه بالرصاص». وقالت الصحيفة إن العملية وقعت أثناء دخول مجموعة من العمال الفلسطينيين عبر المدخل الخلفي للمستوطنة. أما القناة الثانية العبرية، فذكرت أن «فلسطينياً حضر صباح اليوم إلى إحدى بوابات المستوطنة، وعندما طلبت منه قوة من جنود حرس الحدود رفع ملابسه بعد شكوك بإخفائه شيئاً ما، استل مسدساً كان يحمله وأطلق النار باتجاه 4 جنود من مسافة صفر فقتل ثلاثة وأصاب الرابع بجراح بالغة».
وفي حين ذكرت صحيفة «معاريف» أن العملية «شاذة ولا تشبه العمليات السابقة»، تحدثت مصادر عبرية متقاطعة عن أن منفذها متزوج وله 4 أبناء وكان يحمل سلاحاً أوتوماتيكياً نفذ عبره الهجوم، فيما فرض جهاز «الشاباك» الإسرائيلي تعتيماً على هوية المنفّذ.

في غضون ذلك، ذكرت وكالة الأنباء الفلسطينية «وفا» أن آليات وقوات كبيرة من جنود وشرطة الاحتلال هرعت إلى المنطقة، وشرعت بفرض طوق عسكري تمهيداً لاقتحام قرى شمال غرب القدس المحتلة، خاصة بلدتي قطنّة وبدّو. وأشارت إلى أن جنود الاحتلال أغلقوا حاجز بيت أكسا شمال غرب القدس، ومنعوا حتى الحالات المرضية من مغادرة القرية.

وفي أول ردّ فلسطيني على العملية، قال الناطق باسم حماس عبد اللطيف القانوع إنّ الحركة تبارك العملية وتعتبرها “رداً على جرائم الاحتلال”، مضيفاً أن “العملية هي حلقة جديدة في انتفاضة القدس، وهي تأكيد من الشباب المنتفض أنه سيواصل القتال حتى الحرية الكاملة للشعب والأرض”.

 

الحركات الفسلطينية تؤيد

واعتبرت حماس أن القدس “قلب الصراع مع الاحتلال ولا مجال لاخراجها من المعادلة”.

بدوره قال الناطق باسم كتائب القسام “أبو عبيدة” إن عملية القدس “انتصار للدم الفلسطيني ونموذج لخيار الشعب في تدفيع العدو للثمن جزاء تغوّله وإجرامه المتواصل بحق شعبنا ومقدساتنا”.

أما حركة الجهاد الإسلامي فقالت “ما حدث هو عملية مباركة تصفع المطبّعين وتقول لا مجال للتفريط بذرة من تراب القدس”.

الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين رأت أن “العمليات البطولية التي تستهدف المستعمرات الصهيونية هي الطريق لكنس الاستيطان وضرب المشروع الاستعماري الاستيطاني في الضفة المحتلة على نحو خاص”.

واعتبرت الجبهة أن عملية ” نمر القدس” البطولية في إشارة إلى اسم الشهيد إنما “تأتي في سياق العمل المقاوم ضد المستوطنين، ويشكل رداً رادعاً على ممارستهم وتغولهم على الأرض الفلسطينية”.

عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين طلال أبو ظريفة قال إن عملية القدس “رد فعلي طبيعي مشروع على ممارسات وإجراءات الاحتلال، وجاءت لمجابهة سياسة الاستيطان والتهديد اليومي من المستوطنين لأبناء شعبنا في القدس والأراضي الفلسطينية وتأكيد على استمرار الانتفاضة”.

من ناحيته قال منير جاغوب الناطق بلسان حركة فتح إنّ إسرائيل وحدها تتحمل ردود الفعل الفلسطينية على جرائمها.

لجان المقاومة في فلسطين باركت أيضاً العملية واعتبرتها تأكيداً على تمسك الشعب الفلسطيني بخيار المقاومة ورداً على الجرائم الإسرائيلية.

كما باركت حركة الأحرار عملية القدس ورأت فيها “رسالة تثبت حيوية انتفاضة القدس وتدعو للمزيد للجم الاحتلال”.

 

نتنياهو يهدد بعقوبات جماعية..وعضو كنيست تطالب برمي جثمان الشهيد في البحر

من ناحيته هدد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو بعقوبات جماعية وقال “من الآن اعرفوا سنهدم منزل منفذ العملية ونسحب تصاريح العمل من عائلته”، مشيراً إلى أن العملية تدل على أسلوب جديد في العمل.

وقال نتنياهو “يجب الاستعداد لأسلوب جديد وغير مألوف من العمليات”.

بدوره اتهم وزير الدفاع أفيغدور ليبرمان السلطة الفلسطينية “بالتحريض لتنفيذ العملية”.

أما نائبة رئيس الكنيست نافا بوكر فدعت من جهتها إلى “إلقاء جثة منفذ عملية القدس في البحر”.

ويرى مراقبون أن هذه العملية قد تنجح في إجهاض عمليات السلام المشبوهة التي ترعاها مصر ويقودها أبو مازن من الجانب الفلسطيني.

أحدث العناوين

العثور على بقايا صاروخ أمريكي الصنع في موقع مجزرة التحالف في صعدة

كشفت مصادر إعلامية في محافظة صعدة عن العثور على بقايا صاروخ امريكي الصنع في موقع السجن الذي استهدفه التحالف...

مقالات ذات صلة