أبرز ما قاله الناطق باسم الحوثيين على قناة الجزيرة

اخترنا لك

الخبر اليمني/متابعات خاصة:

قال الناطق الرسمي باسم الحوثيين محمد عبدالسلام بأن استهداف الإمارات خيارا واردا ورئيسيا للجماعة.

وأوضح محمد عبدالسلام في حديث له مع قناة الجزيرة بأن الإمارات وتمارس دورا أسوأ من دور السعودية، فإلى جانب أنها تقتل وتسجن وتحتل، وتنشر الفوضى وتحتل الجزر هي تسعى لتفكيك النسيج الاجتماعي.

وأضاف بأن ما يجري في اليمن منذ بدء الحرب عليها من قبل دول التحالف هو سلب القرار اليمني، وأن تكون هناك حكومة ونظاما سياسيا كما تريد السعودية والإمارات وأمريكا.

وأكد عبدالسلام في حديث له مع الجزيرة بأن السعودية مجرد أداة بيد أمريكا واسرائيل.

وعلق عبدالسلام على تصريح محمد بن سلمان والذي قال بأنه لن يسمح بوجود حزب الله آخر في اليمن قال عبدالسلام: نحن جزء من اليمن، ومحمد بن سلمان ينصب نفسه حارسا لمشروع أمريكا واسرائيل في المنطقة، مضيفا تصريحات بن سلمان تؤكد بأن المشكلة لم تعد يمنية يمنية، هو أعلنها صريحة في تصريحه، وعمل على تدويل المشكلة، وجعلها أقرب الى الدفاع عن اسرائيل .

وفيما بتعلق بالخيارات التي يمتلكها الحوثيين وعن تزويد ايران للجماعة بالسلاح قال عبدالسلام بأن جماعته لا تملك خيارا غير المواجهة، مؤكدا بأن قوات الجماعة العسكرية تتصاعد، مضيفا قوتنا العسكرية نمتلكها من الإرادة الشعبية، ولسنا محرجين، لن نتوقف عن الحصول على السلاح من أي أحد كان، لكن المبالغة في اعطاء ايران حجم أكبر هي محاولة هروب الى الأمام، واليمن مليء بالقدرات والخبرات، استهداف المدن حق مكفول لنا.

وأشار عبدالسلام الى أن السعودية تريدنا أن نقاطع ايران بينما هي تتعامل معها وتستقبل وفودها.

وردا على اتهام السعودية للحوثيين باستهداف مكة، قال عبدالسلام بأن مكة مدينة مقدسة ولا أحد يستهدفها، هي قبلتنا، ونحن مسلمين، واعلان السعودية بأننا نستهدف مكة ولا يعلنون استهدافنا للرياض فهم يستغلون مشاعر الناس، وهذا كلام مضحك.

وعن تطوير الصواريخ التابعة للجماعة قال محمد عبدالسلام بأن القوة الصاروخية تطورت نتيجة للعدوان، وبقدرات يمنية، وأما كيف طورناها فهذه معلومات عسكرية سرية.

كما كشف محمد عبدالسلام عن تدريب أكثر من 10000 جندي في الفترة الأخيرة، بعضهم من مناطق جنوبية جاؤوا الى صنعاء ليلتحقوا بالجبهات.

وفيما يتعلق بالحد الجنوبي للسعودية ومعارك الحدود، قال محمد عبدالسلام إن النظام السعودي بدأ بلحرب،  وعليه تحمل النتائج، واستهداف الوجود العسكري في الحدود او ما وراء الحدود، وحتى في عمق الحدود، حق مشروع لنا، وهو خيار استراتيجي وأولوية مهمة.

وتطرق عبدالسلام إلى ملف الأسرى قائلا: نحن مستعدون لحل ملف الأسرى، ومشكلة الأسرى تفاقمت بسبب تسليم بعض الأطراف الداخلية ارادتها الى الخارج، كما سلمت أسرانا الى السعودية والإمارات.

وفيما يتعلق بالمسار السياسي قال عبدالسلام بأن ولد الشيخ ينفذ ارادة الأمم المتحدة والسعودية، ولم يقدم مبادرة ولم نتسلم منه أي شيء، وكان يقدم لنا مبادرات أشبه بحلول عسكرية.

 

 

أحدث العناوين

Aden Govt’ Establishes Oil Bank in Partnership with US Company

The Saudi-led coalition-backed government has establish a new oil bank in agreement with an American company in the city...

مقالات ذات صلة