قيادي مؤتمري يكشف عن إلقاء القبض على شخص مقرب من “طارق” وبحوزته احداثيات وقوائم تحتوي على أماكن تواجد علي صالح وأولاده وبناته

اخترنا لك

الخبر اليمني/متابعات خاصة:

قال القيادي في حزب المؤتمر ورئيس المركز الإعلامي السابق للحزب الصحفي أحمد الحبيشي أن الأجهزة الأمنية في صنعاء سبق وأن ألقت القبض على عنصر في الطابور الخامس ، وكان مقرب جداً من نجل شقيق الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح “طارق”، حيث عثرت أجهزة الأمن على إحداثيات منازل صالح وبناته وأقربائه ومقرات أنصار الله في العاصمة صنعاء.

وأضاف الحبيشي في منشور له على صفحته في فيس بوك بأن قيادياً أمنياً أرسل إليه رسالة فجر اليوم بعد عمليات القصف التي نفذتها طائرات التحالف يوم أمس على العاصمة صنعاء، وقال إن الرسالة احتوت على معلومات خطيرة كان على علم مسبق بها إلى جانب معلومات أخرى أكثر.

وأشار إلى أنه أنه لم ينشر هذه المعلومات حرصاً منه على وحدة الصف الوطني.

وبحسب الحبيشي فإنه قام بنشر الرسالة كما وصلت اليه.

وجاء في الرسالة أنه وفي وقت كان فيه “العدوان على اليمن قد بدأ ووصل لأعنف مراحله”، تم الإشتباه بشخص يدعى (ج.ن) “بلحية وهيئة مثل هيئة عناصر القاعدة يحمل جهاز لاسلكي عسكري وكان يقود سيارة أجرة.

وأضافت الرسالة أنه تم إيقاف المشتبه به وقد عثر بحوزته على ملفات “بينها قوائم تحتوي على أماكن تواجد علي صالح وأولاده وبناته وأسماءهم، وكذلك أماكن تواجد بعض الشخصيات والمسؤولين في الدولة وقيادات مؤتمرية ومواقع مقرات انصار الله”.

وبحسب الرسالة فقد عثر بحوزة (ج-ن) على معلومات تصحيح الأهداف المتعلقة بالمعسكرات وغيرها التي تم قصفها وكذلك أرقام ضباط مخابرات سعوديين كان مرتبطاً بهم ويزودهم بالمعلومات.

وقالت الرسالة أن (ج.ن) على ارتباط وتنسيق مع نجل شقيق صالح، العميد طارق محمد عبدالله صالح، حيث ورد في نص الرسالة “واتضح أيضاً أن المدعو (ج.ن) على ارتباط وتنسيق مع طارق عفاش وقيادات سلفية متشددة، نحتفظ باسمائهم”.

وكان أخطر ما ورد في الرسالة التي نشرها الحبيشي: “الأغرب أنه اتضح أيضاً أن المدعو (ج-ن) كان يعمل على “تحويلة طارق” والأعجب من ذلك أن طارق لم ينم أو يتوقف إلا بعد أن تمكن من إخراجه من الأمن السياسي بعد يومين فقط من توقيفه”.

 

 

أحدث العناوين

UNESCO Intervenes to Save 10,000 Homes in Old Sana’a City

UNESCO said on Saturday that it has begun work to rehabilitate 10,000 homes in the historic city of Sanaa,...

مقالات ذات صلة