لماذا علقت روسيا عملها الدبلوماسي في صنعاء؟

اخترنا لك

الخبر اليمني/خاص:

قالت وكالة “إنترفاكس” الروسية إن موسكو علقت تواجدها الدبلوماسي في العاصمة اليمنية صنعاء وأجلت أفراد بعثتها اليوم الثلاثاء.

ونقلت الوكالة عن وزارة الخارجية إن السفير الروسي لدى اليمن وبعض الدبلوماسيين سيعملون من العاصمة السعودية الرياض بصورة مؤقتة.

وعللت الخارجية الروسية إجلاء أفراد بعثتها الدبلوماسية بالوضع في العاصمة صنعاء وذلك على الرغم من انتهاء المخاطر وعودة الحياة إلى طبيعتها، واستمرار بعثات دبلوماسية أخرى من بينها البعثة الدبلوماسية السورية والبعثة الدبلوماسية الهندية والبعثة الدبلوماسية الفلسطينة.

وحيث يرى البعض أن إجلاء روسيا لبعثتها الدبلوماسية من صنعاء قد يكون لسبب تلقيها إشعارا من التحالف باقتراب عملية عسكرية من صنعاء، تؤكد المصادر أن بقاء البعثة الدبلوماسية لموسكو منذ بداية الحرب في صنعاء كان بهدف إبقاء خط تواصل رئيسي من السلطات السياسية في صنعاء للاحتفاظ بالعلاقة مع جميع الأطراف.

وفقا ل “مشروع التهديدات الخطرة” الأمريكي فإن روسيا كانت عملت مع الإمارات والرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح  من أجل وساطة سياسية في اليمن  من خلال البدء في مناقشة آلية للسلام يكون فيها أحمد علي عبدالله صالح في دور قيادية عالية ، وأشار المعهد إلى أن القائم بأعمال السفير الروسي في صنعاء التقى بشخصيات في حزب صالح 7 مرات في غضون شهر واحد مطلع هذا العام كما سافرت شخصيات من حزب صالح إلى موسكو.

ومؤخرا أرسلت روسيا طاقما طبيا لعلاج صالح من وعكة صحية وقال صالح أن تلقى طلبا من الرئيس الروسي فلادمير بوتين للمشاركة في ندوة سياسية بموسكو وهو ما كان ضمن مخطط صالح لإعلان “خارطة طريق” تدعو لمواجهة الحوثيين، وهي ما عاد وأعلن عنا من صنعاء بعد عجزه عن مغادرة اليمن.

وكان الملك السعودي سلمان بن عبدالعزيز قد زار روسيا شهر أكتوبر الماضي وكان من برنامج زيارته مناقشة أمر الحرب في اليمن.

أحدث العناوين

ملك الأردن يكشف مساعي بن سلمان لـتشكيل “ناتو شرق اوسطي”

كشف الملك الأردني، السبت، تفاصيل الحملة التي قادها  ولي العهد السعودي في جولته الأخيرة للمنطقة  في خطوة  قد  تثير...

مقالات ذات صلة