شهداء وجرحى في “يوم الغضب الفلسطيني” في الضفة وغزة والقدس وقوات الإحتلال تعدم فلسطينيا بعشرين رصاصة.. فيديو

اخترنا لك

الخبر اليمني/الميادين:

نقلت قناة “الميادين” عن مراسليها في فلسطين المحتلة بوقوع اشتباكات بين فلسطينيين وجنود إسرائيليين على امتداد قرى ومدن الضفة الغربية وقطاع غزة والأراضي المحتلة عام 48 ما أسفر عن وقوع أكثر من 100 إصابة بين صفوف الفلسطينيين الذين يخرجون بشكل يومي احتجاجاً على قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب اعتبار القدس المحتلة عاصمة لإسرائيل.

الهلال الأحمر الفلسطيني قال إنّ إجمالي عدد الإصابات في الضفة الغربية والقدس المحتلة التي تعامل معها بلغ 263 إصابة، 13 بالرصاص الحي، و 61 بالمطاطي، و177 بقنابل الغاز و 12 بوسائل أخرى للاحتلال.

وبحسب وزارة الصحة الفلسطينية فإنّ الرصاص الحي تسبب باستشهاد الشاب ياسر سكر 23 عاماً من الشجاعية شرق مدينة غزة، وقالت مصادر طبية إنّ الشاب ابراهيم أبو ثريا 29 عاماً مبتور القدمين استشهد برصاصة في رأسه خلال محاولته رفع العلم على السياج الإسرائيلي وقد أعدّت الميادين تقريراً عنه في وقت سابق.

وبلغ إجمالي الإصابات حتى اللحظة في قطاع غزة أكثر من 110 إصابات بالرصاص الحي منها 5 خطيرة.

وأطلقت قوات الاحتلال قنابل الغاز المسيّل الدموع بكثافة على المتظاهرين الفلسطينيين عند السياج الفاصل مع القطاع، حيث نقلت سيارات الإسعاف العديد من حالات الاختناق نتيجة هذه القنابل.

وفي الضفة الغربية أفادت مراسلة الميادين نقلا عن مصادر فلسطينية باستشهاد فلسطيني برصاص الاحتلال بذريعة شروعه بعملية طعن جندي إسرائيلي في البيرة برام الله، وأصيب جندي إسرائيلي ومستوطنون قرب رام الله والقدس المحتلة بحجارة المتظاهرين الفلسطينيين.

ولم تؤكد وزارة الصحة استشهاد الشاب الفلسطيني بشكل رسمي.

وقالت مراسلتنا إنّ هناك حالة غضب واسعة اجتاحت صفوف الشبان الفلسطينيين بعد إصابة الشاب الفلسطيني بـ 20 رصاصة أطلقها الاحتلال.

وفي المدخل الشمالي للبيرة تصدى شبان فلسطينيون لاعتداءات الاحتلال بالرصاص وقنابل الغاز وكذلك في شوارع بيت لحم وفي مدينة الخليل اشتبك الفلسطينيون مع جنود الاحتلال على المدخل الجنوبي لبلدة سعير شمال المدينة.

مراسلة الميادين في القدس المحتلة بدورها قالت إنّ قوات الاحتلال عززت من إجراءاتها الأمنية المشددة في محيط المسجد الأقصى، مشيرة إلى أن نحو 30 ألف مصلٍ أدوا صلاة اليوم الجمعة في المسجد، وأشارت إلى إصابة فلسطيني جراء اعتداء قوات الاحتلال على المتظاهرين في البلدة القديمة، التي تعمد إلى دفع المحتجين بعنف في محيط المسجد.

كما اعتدى جنود الاحتلال على المتظاهرين وقاموا باعتقال عدد من الشبّان المقدسيين عند باب العامود.

الهلال الأحمر الفلسطيني من جهته، أعلن أنه نقل 23 إصابة على الأقل في القدس ورام الله، متحدثاً عن إصابة بالرأس باعتداء قوات الاحتلال بالضرب على أحد المتظاهرين في باب العامود بالقدس.

وانطلقت التظاهرات في محيط الأقصى برغم محاولات الاحتلال منعها، ونجح المصلون في المسجد في تجاوز الحواجز البشرية لجنود الاحتلال عند مدخل باب العامود، وفق ما قالت مراسلة الميادين التي أكدت أن هذه القوات نشرت الحواجز الحديدية في محيط البلدة القديمة، كما أطلقت الرصاص المطاطي وقنابل الغاز على المحتجين الفلسطينيين عند حاجز قلنديا في الضفة الغربية.

وأشارت المراسلة إلى أن الاحتلال يقيّد تحرك الصحافيين الفلسطينيين في القدس المحتلة والضفة الغربية لمنعهم من تغطية الحراك الفلسطيني.

 

أحدث العناوين

عدن.. شكوى من سحب البنك المركزي التابع لهادي فئات العملة الجديدة من المحلات دون تعويض

شكا عدد من ملاك المحلات التجارية في محافظة عدن، اليوم الخميس، من تبعات قرار سحب البنك المركزي التابع لهادي...

مقالات ذات صلة