عم قريب

اخترنا لك

علاء مسعود:

في قريب المستقبل لن ينظر إلى الطاقات الارضية وثرواتها كمصدر قوة واطماع كما هو اليوم.. إلا الانسان وقليلا من تلكم الطاقات..

الذكاء الصناعي وعلوم اليوم المتسارعة بثوانيها وتكنولوجيتها ستفجؤنا بحدث كبير في  تغير  الكثير على كوكبنا الأرض..

والآلة ودقائقها الملموسة والخفية ستكون الخادم الرئيسي لقوة الحضارات وتقدمها.

الشمس طاقة .. والرياح طاقة والانهار طاقة .. ومراكب حديثة ستظهر ستلغي جزئيا اهمية الموانئ وقيمتها .. الهندسة الوراثية وهي من احدث علوم اليوم اهتماما .. ستغير مفهوم الزراعة وتغير تركيباتها وتهجين الكثير من الحيوانات..

 اما الانسان فهو مصدر كل الطاقات وتحورها … وللأسف المؤسف لم تهتم به حكوماتنا …

على العموم ايضا ستظهر آلات الحرب الروبوتية وستحل جزءا كبيرا من خدمات الجيوش ودفاعاتها

وستصبح وزارات دفاع روبوتية فاعلة ..

طاقة الوقود الارضية سيستغنى عنها بطاقات الشمس وستتحرك المراكب والمحركات جميعها المدنية والعسكرية ذاتيا دون تدخل بشري إلا كنوع من المراقبة والمداركة وجميعها ستحركها طاقة الشمس نهارا والمخزنة ليلا.. وستظهر كيماويات بجرامات قليلة تفعل الافاعيل بمراكبها العملاقة ..

ستحل نقلة حضارية نوعية مذهلة …

كل ثروات الطاقات الارضية ستكون مجرد احتياط في لزائم الامور الفجائية … ماعدا الانسان وحدة والذي هو مكمن كل القوة بشتى انواعها واشكالها …

الغرب الامريكي والشمال الاوربي في سعي حثيث مستمر ليل ونهار  وعلى مقربة من تفجير حضارة قريبة للخيال وغريبة علينا نحن العرب … إذن.

ماذا نفعل نحن العرب .. يولد الانسان منا بمخ بكر ويموت بمخ بكر … والسبب حكوماتنا ..

لانريد ان نندثر فتتحدث عنا الاجيال باننا امة لم تخدم دينها وإنسانيتها .. وما الانسانية الا من ديننا….

 

الخبر اليمني/أقلام

أحدث العناوين

The Political Movement Against Oman’s Peace Efforts

The current month of January witnessed a stormy political movement from various parties, as there was progress in the...

مقالات ذات صلة