السفير الفرنسي يشكر “المجلس السياسي الأعلى” ويتسلم رسالة من المشاط إلى ماكرون

اخترنا لك

الخبر اليمني/متابعات خاصة:

قال السفير الفرنسي كريستيان تيستو لدى اليمن إن بلده تقدر اهتمام ما يسمى المجلس السياسي الأعلى بالجانب الإنساني بشكل عام، مشيرا إلى أن بلده تعمل مع المنظمات الإنسانية هذه الأيام على دعم اليمن بشكل كبير وتوسيع أنشطتها في جميع مناطق الجمهورية اليمنية.

وزار السفير الفرنسي اليوم رئيس  ما يسمى المجلس السياسي الأعلى مهدي المشاط وذلك في ختام جدول زيارته إلى صنعاء من أجل بحث إمكانيات لعب بلده دورا في إنهاء الأزمة اليمنية.

وأكد تيستو  دعم فرنسا لجهود المبعوث الأممي لإحلال السلام في اليمن مبديا استعداد بلده للاستماع لكل ما تطرحه أطراف صنعاء.

وكشف تيستو عن لعب بلده دورا مهما في البيان الأوروبي الأخير الذي حذر من الهجوم على الحديدة وأيقائلا نحن مستعدون للإستماع لكل ما تطرحونه ونؤكد أننا لعبنا دورا مهما في البيان الأوروبي الأخير وأيضا في بيان مجلس الأم نمشيرا إلى أنه تم عقد مؤتمر إنساني لدعم اليمن وكانت أهدافه ومخرجاته تهم الشعب اليمني بشكل عام ومجيئنا هو لهذا الغرض.

وقال إن فرنسا لم تكن مستفيدة من الحرب على اليمن و فرنسا تتأذى من الحرب لأن إحدى عواقب ونتائج هذه الحرب هي توسع نفوذ القاعدة وداعش.

من جانبه رحب المشاط بالتصريحات الأخيرة لوزارة الخارجية الفرنسية  مشيرا إلى أن ذلك تطور إيجابي، لكن تظل المواقف في الميدان هي الحكم.

وقال المشاط: نعبر عن  أملنا من الحكومة الفرنسية أن تراجع حساباتها بشكل كامل وأن لا تتورط في الإشتراك في جرائم الإبادة بحق الشعب اليمني..  هذا لا يشرفكم وأنتم مطلعون على القوانين والمعاهدات الدولية والمواثيق الأممية التي تحرم هذه الجرائم وكذا التي تتعلق بقوانين الحرب والجانب الإنساني والتي تتنافى مع أفعال العدوان وأهدافه في احتلال اليمن واستبعاد شعبه ومصادرة قراره وسيادته وعندما تسود شرعة الغاب في السياسة والعلاقات الدولية فعليكم أن تعلموا أنكم يوما ما ستتضررون منها”.

وتابع:

ربما اتضحت لكم الصورة أكثر من خلال لقاءاتكم المكثفة في الأيام الماضية عن الوحشية والآثار الكارثية التي خلفها “. العدوان ومعاناة اليمنيين وهذا يجعلنا ندعو فرنسا والاتحاد الأوروبي إلى أن يرفعوا أصواتهم أكثر لكبح جماح المتهورين في الخليج وأن ترفعوا صوت الحق والمنطق

وأشار المشاط إلى أن  الشعب اليمني شعب عزيز يرفض أن يمد يده إلى الآخرين لكن هذا لا يعني أن المأساة بسيطة فهي كبيرة جدا وبشكل لا يتصور.. مشيرا إلى أن الأمم المتحدة والدول الكبرى صاحبة التأثير الأكبر في السياسة الدولية هي من تتحمل المسؤولية.

وقال:  لدى اليمنيين آلم كبير ومتراكم من الصمت الدولي غير المبرر تجاه الجرائم البشعة غير المسبوقة بحق اليمنيين والتحركات الأخيرة داخل الأمم المتحدة ومجلس الأمن وداخل الاتحاد الأوروبي لا تكفي ولدى اليمنيين مآخذ كثيرة فيما يخص دور الدول دائمة العضوية في مجلس الأمن.

 

رسالة من المشاط إلى ماكرون

وبعث المشاط رسالة إلى الرئيس الفرنسي مانويل ماكرون أعرب فيها عن تطلع “الجمهورية اليمنية” لإعادة فتح سفارة جمهورية فرنساء في صنعاء لتكثيف وتسهيل عملية التواصل وتعزيز وتطوير العلاقات الثنائية بين البلدين لا سيما في الجوانب الاقتصادية.

واتهم دول التحالف بإعاقة الحلول السلمية ورفض كل  مبادرات ودعوات السلام والتحركات الأممية الأخيرة التي يقودها المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة مارتن غريفيث.. قائلا إن  ما ما يشجعها على هذا التعنت، هو تخاذل وصمت المجتمع الدولي إزاء العدوان وجرائمه البشعة بحق الشعب اليمني.

وعبر المشاط عن أمله من فرنسا والرئيس الفرنسي التدخل لوضع حد لهذا العدوان، وأن تضطلع فرنسا بدور سياسي هام وبارز في إحلال السلام مؤكدا في ذات الوقت الجاهزية لدعم وتسهيل أية مساعي فرنسية من شأنها دعم المسار السياسي والتفاوضي لتحقيق تسوية سياسية شاملة وعادلة، تحفظ لليمن سيادته واستقلاله ووحدة أراضيه، وتحقق مصالح وتطلعات الشعب اليمني والحفاظ على أمن واستقرار اليمن والدول والشعوب العربية

 

أحدث العناوين

Exploding Seven Oil Wells as Official Warns Against Companies Blowing up

The authority of the Presidential Council in Aden revealed, on Monday, the bombing of several oil wells, east of...

مقالات ذات صلة