الإمارات تنزع أسلحة قبائل بلحاف

اخترنا لك

شبوه- الخبر اليمني:

سحبت الإمارات والقوات الموالية لها “النخف” الأسلحة الثقيلة التابعة لقبائل “ال خنف” وعدد من القبائل في منطقة بلحاف بشبوة بذريعة أنها تمثل خطورة على أبار النفط في بلحاف، وسط اتهامات بتهديد مشائخ القبائل المعارضين لعملية سحب هذه الأسلحة.

ويرى قبليون أن انتزاع الإمارات أسلحة تمتلكها القبائل يعني التحكم في مصيرها وتحويلها إلى قبائل تابعة بعد أن كانت حامية لثروتها النفطية وأمن منطقتها ، فيما اعتبر أخرين أن هذا الأجراء يعكس الصورة الفعلية لما سموه “الإحتلال”.

مراقبون رأو أن عملية تجريد القبائل من أسلحتها الثقيلة خوفا من انقلابها على الإمارات والاستجابة للدعوات المناهضة للتواجد الاماراتي في المهرة  وتفادي ما حدث من ثورة ضد القوات الاماراتية  من قبل قبائل المهرة من المحافظة ومواصلة أبناء المهرة رفض مد مشروع انبوب النفط السعودي في المحافظة.

وأفادت مصادر قبلية أن عدد من المشائخ في بلحاف عارضوا تسليم الأسلحة مشيرين كيف نسلم أسلحتنا إلى غير الدولة ونسلمها إلى التحالف ، مؤكدا أن هذه الأسلحة ستسلم للإمارات وليس لحكومة الشرعية ،مستغربا من صمت حكومة هادي من هذا الإجراء.

وعادت المصادر القبلية لتكشف عن تهديدات طالت عدد من المشائخ والشخصيات الاجتماعية المعارضة لهذه العملية.

وكانت قوات ما تسمى النخبة الشبوانية تسلمت حماية أمن بلحاف النفطية في شبوه قبل أيام بعد إقالة قائدها السابق المعارض للإمارات خالد العظمي.

وكان خالد العظمي اتهم الإمارات بنهب ثروة بلحاف وتوريد كل مواردها لصالح الإمارات على مدى أكثر من سنتين.

أحدث العناوين

تصاعد المواجهة بين الإصلاح والانتقالي في عدن

تصاعدت حدة  المواجهة بين  قادة فصائل الانتقالي والإصلاح، السبت، في مدينة عدن، جنوبي اليمن.. خاص – الخبر اليمني: واقتحمت مجاميع مسلحة...

مقالات ذات صلة