صنعاء تحرق آمال بن سلمان باكتتاب آرامكو-تقرير

اخترنا لك

أفشلت قوات صنعاء باستهدافها مصفاتي بقيق وخريص التابعتين لشركة أرامكو السعودية خطط ولي العهد السعودي لطرح الشركة للاكتتاب في الأسواق العالمية، حيث تعكس عملية اليوم التي أطلق عليها بعملية توزان الردع الثانية عدم الاستقرار في الاقتصاد السعودي وتعرضه لتهديدات خطيرة.

خاص-الخبر اليمني:

أدت عملية توازن الردع الثانية بحسب وكالة بلومبيرج الاقتصادية إلى انخفاض الإنتاج النفطي السعودي إلى النصف نصف الإنتاج النفطي السعودي، إذ تعد مصفاة البقيق المستهدفة أكبر مصفاة نفط عالمية، وتنتج يوميا ما لا يقل عن 5 مليون برميل نفط، كما تنتج هي ومصفاة خريص المستهدفة بذات العملية كما تقول صحيفة نيويورك تايمز أكثر من 8 مليون برميل نفطي.

وأظهرت صور التقطتها وكالة الفضاء الدولية ناسا امتداد السحب الدخانية مئات الكيلو مترات ، الأمر الذي يشير إلى ضخامة التفجير التي أحدثته العملية.

توقيت العملية بعد يومين من إعلان رئيس شركة آرامكو  أمين الناصر جاهزية الشركة لطرح أسهمها للاكتتاب عالميا، يجعل من طرح أرامكو بحسب خبراء اقتصاديين ودوليين أمرا بعيد المنال.

وفقا لخبير الشؤون الاقتصادية اللبناني كامل وزنة فإن السعودية قد تتراجع عن طرح أسهم أرامكو بعد عملية صنعاء وإذا ما طرحتها فسيكون ذلك بمثابة انتحار مالي لأن الأسواق المالية حساسة للاستقرار السياسي وحتى الان لا استقرار أمني ولا استقرار سياسي.

إن حرب السعودية في اليمن كما يرى الخبير الاقتصادي وزنة سيكون ثمنها ـأكبر وأخطر على المملكة وسيكون هناك خسائر على اقتصادها وعجز أكبر في المديونية والموازنة السعودية، الأمر الذي يطرح السؤال باستغراب: من هو المستثمر الذي سيطرح أمواله تحت نار هذه الحرب!

من جهته يرى الدكتور حسن البراري -أستاذ العلاقات الدولية في الجامعة الأردنية أن شركة أرامكو إذا ما أصرت على طرح أسهمها للاكتتاب فإن ذلك لن يكون كما يريد بن سلمان لأن هذه الضربات ستجعل قيمتها السوقية تتراجع.

خسائر كبيرة

قالت وكالة الأنباء الاقتصادية بلومبيرج إن انتاج النفط في المملكة العربية السعودية انخفض إلى النصف بعد استهداف مصفاة بقيق التي تعد قلب صناعة النفط في المملكة.

وأشارت بلومبيرج إلى أن الهجوم يعد أكبر هجوم على البنية التحتية للنفط منذ أكثر من عقد ويسلط الضوء على ضعف شبكة الحقول وخطوط الأنابيب والموانئ التي توفر 10 في المائة من النفط الخام في العالم.

وبينت الوكالة أن  توقف الانتاج في بقيق، سوف يهز أسواق الطاقة العالمية.

وقال روجر ديوان ، وهو مراقب مخضرم في منظمة أوبك في شركة IHS Markit ، “إن بقيق هو قلب النظام ، وقد تعرض للتوء لأزمة قلبية”. “نحن فقط لا نعرف شدة ذلك”.

ونقلت بلومبيرج عن مصدر لم تذكر اسمه قوله ، إنه من غير الواضح إلى متى تدوم فترات انقطاع الإنتاج. وقال شخص آخر إن كبار المسؤولين التنفيذيين في أرامكو يعقدون اجتماعًا طارئًا لتقييم الوضع.

كما نقلت الوكالة عن  بوب ماكنالي ، رئيس مجموعة رابيد إنيرجي في واشنطن قوله: “بالنسبة لسوق النفط ، إن لم يكن الاقتصاد العالمي ، فإن بقيق هو أثمن قطعة في كوكب الأرض”.

بحسب الوكالة يحتوي بقيق على معمل لتكرار النفط ، يتعامل مع حوالي ثلثي إنتاج البلاد حيث لديها قدرة معالجة للنفط الخام تزيد عن 7 ملايين برميل يوميًا ، وفقًا لإدارة معلومات الطاقة الأمريكية.

وأكدت الوكالة أن خريص وهي المصفاة الثانية التي استهدفتها صنعاء  تعد  ثاني أكبر حقل نفط في المملكة العربية السعودية ، وتبلغ طاقته الإنتاجية 1.45 مليون برميل يوميًا.
إقرأ أيضا:خبير عسكري أردني: الحوثيون أصبحوا من رواد مستخدمي الدرونز عالميا وقادرون على إيقاف آرامكو

 

أحدث العناوين

واشنطن تؤكد جدية صنعاء في شن هجمات على السعودية والإمارات

دعا مكتب الشؤون القنصلية في الخارجية الأمريكية المواطنين الأمريكيين إلى إعادة النظر في السفر إلى الإمارات العربية المتحدة بسبب  خطر...

مقالات ذات صلة