أول بيان لحزب الإصلاح بشأن عدن منذ وقوعها تحت سيطرة الانتقالي الجنوبي

اخترنا لك

اعتبر  فرع التجمع اليمني للإصلاح في عدن ، انقلاب ما يسمى “المجلس الانتقالي الجنوبي” على حكومة الشرعية عدن ،  في ال10 من أغسطس الماضي  ،نسفا لموقف لشرعية السياسي  .

متابعات-الخبر اليمني:

وقال بيان صادر عن الحزب بمناسبة ذكرى ال14من أكتوبر إن عدن في الذكرى الـ”56″ لثورة “14” من أكتوبر، ترزح تحت وطأة الفوضى والانفلات الأمني، وشيوع الفقر والبطالة، إلى جانب تدهور الخدمات الأساسية فيها إلى أقصى  .

ولفت البيان إلى  أن عملية إسقاط عدن، وما تلاها وصولا إلى محاولة إسقاط محافظتي شبوة وأبين، هي محاولة لنسف الموقف السياسي للشرعية، ويقوض المرجعيات الثلاث.

واعتبر الإصلاح ما أسماه بالانقلاب في عدن “نتيجة طبيعية لاختلالات التأسيس للحياة منذ السيطرة عليها، في أغسطس 2015م، و”التوجه بعيدا عن أسس بناء مؤسسات الدولة إلى العبث القائم على استغلال القضايا العادلة، وإحياء النعرات المناطقية، وإعلان الحرب على الحريات وأدوات العمل السياسي، وبناء التشكيلات الأمنية والعسكرية خارج إطار الدولة ومؤسساتها ذات العلاقة”

ودعا الحزب إلى إنهاء معاناة المختطفين والمعتقلين تعسفا ووقف المداهمات، والكشف عن مصير المخفيين قسرا، وإنصافهم وفق القوانين النافذة ومبادئ حقوق الإنسان، وإغلاق السجون غير الرسمية.

ويعد هذا البيان هو أول بيان للإصلاح منذ سقوط عدن تحت سيطرة المجلس الانتقالي الجنوبي.

أحدث العناوين

Battles Escalated in Marib City

The fierce battles continued on Thursday between the Sana'a forces backed by popular committees (Houthis' fighters) on one side...

مقالات ذات صلة