خبير اقتصادي: دخول أموال مطبوعة يهدد الاستقرار المعيشي ويكشف المستور لدى الشرعية

اخترنا لك

قال الصحفي والخبير الاقتصادي “رشيد الحداد”، إن ادخال العملة المطبوعة بدون غطاء نقدي من قبل حكومة هادي إلى بنك عدن، جولة جديدة من الحرب الاقتصادية التي ستكون تداعياتها سلبية على ما تبقى من استقرار معيشي للشعب اليمني.

صنعاء-الخبر اليمني:

وأوضح ان الشحنة التي دخلت أمس الجمعة خزائن البنك المركزي في مدينة عدن والتي تقدر ١٠٠ مليار ريال ستؤدي إلى تدهور سعر صرف العملة الوطنية امام العملات الوطنية في السوق المحلي.

وأضاف ان تلك الخطوات ستضاعف معدلات سوء التغذية في ظل تراجع مستويات الدخل إلى الادنى مع استمرار انقطاع رواتب موظفي الدولة في المحافظات الشمالية منذ أكثر من ثلاث سنوات.

وبين الحداد أن لجوء البنك إلى نقل تلك الشحنة يؤكد وجود عجز مالي كبير من السيولة المحلية لدى البنك، بالإضافة إلى أن مئات المليارات من نفس العملة قد صدرت للسوق واستخدمت من قبل طرفي الصراع في الجنوب، الشرعية والانتقالي.

وتساءل الحداد عن مصير السيولة المالية الضخمة التي حصلت عليها حكومة هادي من جراء سحب مليار و٤٤٠ مليون دولار من الوديعة السعودية وبيعها بأسعار ٤٤٠ ريال للدولار لتجار المواد الغذائية الاساسية و٥٠٦ ريال لتجار المواد الكمالية.

وأشار الحداد إلى ان عائدات ٣١ عملية سحب من الاعتمادات المستندية من الوديعة السعودية تتجاوز ترليون ريال وتكفي لسداد رواتب كل موظفي اليمن لأكثر من عام، بالإضافة إلى ان مبيعات النفط الخام والغاز وايرادات الضرائب وغيرها تغني حكومة هادي عن اللجوء إلى استخدام العملة المطبوعة.

واعتبر الخبير الاقتصادي رشيد الحداد، ان ما يحدث من عبث كارثي بالمال العام من قبل الشرعية وشركائها جريمة بحق الاقتصاد اليمني وبحق كل مواطن يمني.

أحدث العناوين

تكتل تجار تعز يدعو للإضراب الشامل احتجاجا على الانهيار الاقتصادي

دعا تكتل تكتل تجار محافظة تعز القطاع التجاري للأضراب الشامل من يوم غداً السبت الموافق 4 ديسمبر وحتى يوم...

مقالات ذات صلة