تقسيم حضرموت يقرع حرب قبلية بين الوادي والصحراء

اخترنا لك

حذرت قبائل صحراء حضرموت، الاثنين، السعودية من مخطط تقسيم المحافظة . يأتي ذلك بعد تسليم هادي للهضبة النفطية لقبائل الوادي في ال الكثيري.

خاص- الخبر اليمني:

واشار تجمع ابناء الصيعر، اكبر قبائل الصحراء المنتشرة على حدود المهرة والسعودية،  أن “التراب الحضرمي” سيظل واحد، وان هذه القبائل التي تنتشر على امتداد المديريات الصحراوية المتاخمة للحدود السعودية ترفض “دعوات التقسيم”.  واعتبرت القبائل التقسيم هدفه اضعاف حضرموت وكسر شوكة الحضارم وتطلعهم لاستعادة قوتهم ، واصفة “محاولات التقسيم” بـ”الاجرامية”.

وهاجم البيان “الشرعية” وحزب الاصلاح ومن وصفوهم بـ”الخونة الحضارم”، متوعدا بأفشال المخطط الذي اعتبرته القبيلة العريقة في حضرموت خط أحمر.

ويأتي تصعيد قبائل الصحراء بعد ايام على تكليف هادي عصام الكثيري الذي ينتمي إلى قبائل الوادي بإدارة شؤون المحافظة الجديدة في وادي وصحراء حضرموت والتي تتخذ من مدينة سيئون مركزا لها.

وتعد ال الكثيري اقرب القبائل للسعودية  ولاء بحكم القتال الذي خاضه الصياعرة في ستينات القرن الماضي ضد السعودية التي تجمعهم بها حدود مشتركة.

أحدث العناوين

انزال عسكري سعودي جديد في المهرة

عززت السعودية، السبت،  تواجدها العسكري في محافظة المهرة ، جنوب شرقي اليمن. يتزامن ذلك مع انباء عن ضغوط لتوقيع...

مقالات ذات صلة