صنعاء تميط اللثام عن دور السعودية في تصفية الحمدي

اخترنا لك

اتهمت صنعاء السعودية رسميا بلعب دور رئيسي  بتصفية الرئيس ابراهيم الحمدي في العام 1977.

خاص- الخبر اليمني:

ونشرت دائرة التوجيه المعنوي تقرير يعد الاول من نوعه منذ عملية الانقلاب على الحمدي والتي ظلت تفاصيلها غامضة لعقود.

ويكشف التقرير تورط الديوان الملكي السعودي والامراء، فهد بن عبدالعزيز وشقيقه سلطان الذي كان على اتصال مباشر بالملحق العسكري في سفارة بلاده بصنعاء إلى جانب الاستخبارات السعودية التي ارسلت 3 من عناصر الاستخبارات قبل ساعات على ارتكاب الجريمة.

وتشير الوثائق التي عثرت  صنعاء عليها إلى أن مسئولين كبار في الديوان الملكي السعودي  اشرفوا على العملية بينهم علي بن مسلم مسئول الملف اليمني في الديوان الملكي بدرجة مستشار  والمرتبط بالأمير سلطان بن عبدالعزيز إلى جانب الملحق العسكري في السفارة السعودية بصنعاء صالح الهديان.

و كان مسلم ينقل التعليمات للهديان والذي يقوم بدوره  ببعث المقترحات لإقرارها والمصادقة عليها.

وتؤكد الوثائق بان 4 مسئولين سعوديين حضروا مراسيم تصفية الحمدي، 3 من الاستخبارات السعودية وصلوا قبيل ساعات على ارتكاب الجريمة وغادروا بعدها بساعات.

ولم يقتصر الدور السعودي على  المشاركة بالقتل بل امتد إلى توزيع اموال وشراء ذمم القادة والمسؤولين للتحكم بالقرار واخفاء تفاصيل الجريمة ومحاولة تشويه الرئيس الحمدي وإنجازاته.

أحدث العناوين

رفع سقف مطالب المحتجين يفشل محاولة الاخماد في عدن

وسع أهالي مدينة عدن، الأحد،  رقعة مطالبهم  مع دعوتهم لاحتجاجات جديدة  ما ينذر بفشل مساعي واد  الانتفاضة  الشعبية في...

مقالات ذات صلة