تحجيم الانتقالي في ابين ينهي طموحه في شبوة

اخترنا لك

وجه التحالف، السبت، ضربة موجعة للانتقالي في ابين، وسط انهيارات قد تطوي صفحته شرقا بشكل نهائي.

خاص – الخبر اليمني:

وقالت مصادر محلية أن قوات  الانتقالي المعروفة بـ “الحزام الامني” انسحبت  إلى معسكر 7 اكتوبر في جعار بعد ساعات على انتشارها في وادي حسان على تخوم زنجبار، ردا على تقدم قوات هادي في شقرة.

وجاء الانسحاب عقب نفي  التحالف  قائد  قوات الانتقالي في ابين، عبداللطيف السيد، إلى القاهرة.

وكان السيد الذي التقى في وقت متأخر  من مساء الجمعة برئيس المجلس الانتقالي ، عيدروس الزبيدي، طالب قبائل مأرب بسحب ابنائها  متوعدا بالتصدي لـ”الاخوان” في اشارة إلى قوات هادي التي تتقدم بخطوات بطيئة في المحافظة التي تعد خط الدفاع الاول عن عدن.

تأتي هذه التطورات مع بدء وفد سعودي رسم  الحدود بين قوات هادي والانتقالي. ووصل الوفد مساء الجمعة عقب تصاعد التوتر بين طرفين الصراع. وعدت المصادر التصعيد الاخيرة في إطار الضغط على الانتقالي لتنفيذ الاتفاق خصوصا المتعلق  بالسماح بدخول  اللواء الاول حماية رئاسية  إلى عدن بكتائبه التي تنتمي إلى مأرب والتي ظلت محل خلاف مع الانتقالي.

على صعيد متصل، كشفت مصادر في شبوة، السبت، استقالة  رئيس فرع الانتقالي في المحافظة ، علي السليماني.  واشارت المصادر إلى أن الاستقالة تأتي على خلفية اتهامات له بالفشل في استعادة شبوة والهزيمة فيها. ومن شأن استقالة السليماني توجيه ضربة قاصمة للمجلس الذي خسرت قواته في اغسطس الماضي المحافظة النفطية ولم يتبقى من نشاطه سوى فعاليات “السليماني”.

أحدث العناوين

ألغام ومخلفات قصف التحالف تواصل إسقاط الضحايا في الحديدة

أدّى انفجار لغم أرضي من مخلفات التحالف ، اليوم السبت ، إلى إصابة مواطن في مديرية الحوك بمحافظة الحديدة...

مقالات ذات صلة