أردوغان يزور تونس ويدعوها والجزائر وقطر للمشاركة في مؤتمر برلين حول ليبيا

اخترنا لك

وصل الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اليوم الأربعاء إلى تونس في زيارة مفاجئة بحث فيها مع نظيره التونسي قيس سعيد خطوات محتملة وسبل التعاون من أجل وقف إطلاق النار في ليبيا.

وكالات-الخبر اليمني:

وأعلنت الرئاسة التركية إن أردوغان وصل إلى تونس في وقت سابق اليوم في زيارة مفاجئة لإجراء محادثات مع الرئيس التونسي ولم تورد مزيدا من التفاصيل.

وقال أردوغان في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره التونسي قيس سعيد بقصر قرطاج الرئاسي إنه يعتقد أن تونس سيكون لها “إسهامات قيمة وبناءة” في تحقيق الاستقرار في ليبيا، وأضاف أن وقف إطلاق النار يجب أن يتحقق في أقرب وقت.

وأضاف الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إنه طلب مشاركة تونس والجزائر وقطر في «مؤتمر برلين» حول النزاع الليبي المزمع عقده مطلع 2020.

وطلب أردوغان من المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل والرئيس الروسي فلاديمير بوتين أهمية مشاركة قطر وتونس والجزائر في قمة برلين.

وقال أردوغان :«طالبت بمشاركة الدول الثلاث في القمة لدرايتها بالأوضاع الداخلية في ليبيا».

وتعتبر زيارة أردوغان هي أول زيارة يقوم بها رئيس دولة لتونس منذ الانتخابات الرئاسية التي أجريت في الخريف.

تأتي الزيارة في الوقت الذي تعزز فيه تركيا جهود إبرام اتفاقات مع دول البحر المتوسط حيث تختلف أنقرة مع اليونان بشأن الموارد قبالة ساحل جزيرة قبرص المقسمة.

وفي الشهر الماضي وقعت تركيا اتفاقا لترسيم الحدود البحرية مع حكومة الوفاق الوطني الليبية المعترف بها دوليا في خطوة أثارت غضب اليونان.

وتقول أثينا إن الاتفاق ينتهك القانون الدولي لكن أنقرة تقول إنه يهدف لحماية حقوقها في المنطقة ويتفق تماما مع القوانين البحرية.

وفي إطار توسيع تعاونها مع ليبيا المجاورة لتونس وقعت أنقرة أيضا اتفاقا للتعاون العسكري مع حكومة الوفاق الوطني برئاسة فائز السراج.

وقال أردوغان إن تركيا قد تنشر قوات لدعم حكومة الوفاق الوطني التي تتصدى لهجوم بدأه الجيش الوطني الليبي (قوات شرق ليبيا) بقيادة خليفة حفتر.

وقال المتحدث باسم الرئاسة التركية إبراهيم كالين يوم أمس الثلاثاء إن بلده قد يحتاج لصياغة مشروع قانون لإرسال قوات إلى ليبيا، وأضاف أن البرلمان يعمل على ذلك في الوقت الراهن. وأثار احتمال نشر قوات تركية في ليبيا قلق روسيا أيضا.

وذكر تقرير للأمم المتحدة في الشهر الماضي أن تركيا أرسلت بالفعل إمدادات عسكرية إلى حكومة الوفاق على الرغم من حظر أسلحة تفرضه الأمم المتحدة.

أحدث العناوين

مستشار بن زايد: حكومة هادي لا تستحق دولار واحد

أكد مستشار ولي عهد أبو ظبي الأكاديمي عبدالخالق عبدالله انعدام الثقة في حكومة هادي وقوات الشرعية. متابعات-الخبر اليمني: وكتب عبدالله في...

مقالات ذات صلة