“لا للارتزاق”.. أسر سودانية تطالب الإمارات بإعادة أبناءها المقاتلين في اليمن وليبيا

اخترنا لك

نظمت عشرات الأسر السودانية، وقفة احتجاجية أمام السفارة الإماراتية في العاصمة الخرطوم، احتجاجا على تعاقدات شركة “بلاك شيلد” الإماراتية مع أبناءها للقتال في اليمن وليبيا.

متابعات- الخبر اليمني:

ورفعت الأسر المحتجة في الوقفة التي نظمت أمس الأحد، لافتات مكتوب عليها “لا للارتزاق”، “لا للدجل”، “لا للخداع”.

وطالبت أسرة سودانية الحكومة السودانية الانتقالية، الجمعة الماضية، بالتدخل لإعادة ابنها من الإمارات بعد حجزه في معسكر تدريب لمدة 3 أشهر، عقب “خداعه” مع مجموعة أخرى للعمل في وظائف حراسات أمنية.

ونقلت قناة “الجزيرة” عن شقيق أحد السودانيين في الإمارات “عبد الله الطيب يوسف” شقيق أحد السودانيين في الإمارات قصة عشرات السودانيين ممن تعرضوا للخداع للعمل في وظائف حراسات أمنية، قبل أن يتفاجأوا بالدفع بهم في معسكرات تدريب لـ3 أشهر.

وقال عبد الله: “أخبرني شقيقي أنه تم تدريبه في الإمارات على السلاح الثقيل، وتم تخييره بالسفر إما إلى ليبيا أو إلى اليمن، بعد عرض أموال مجزية عليه”، مطالبا بإعادة شقيقه إلى الخرطوم.

وكشفت تقارير صحفية في وقت سابق عن مصرع آلاف المقاتلين السودانيين الذين يقاتلون في صف التحالف في اليمن.

أحدث العناوين

نصيب أبناء العليمي من سرقة المنح الدراسية

سلط ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي، الضوء على فضيحة الكشوفات المسربة من وزارة التعليم العالي في حكومة معين التابعة...

مقالات ذات صلة