تجدد المواجهات في ابين .. والانتقالي يوسع المطالب

عادت اطراف الصراع ، جنوبي اليمن،  السبت، للتصعيد  العسكري مجددا على جبهات القتال في ابين.

يأتي ذلك وسط انسداد لافق الحل السياسي رغم الرعاية السعودية للمفاوضات المستمرة منذ اسابيع.

خاص- الخبر اليمني:

وقالت مصادر محلية إن اشتباكات عنيفة اندلعت على طول خطوط التماس بقرية الشيخ سالم مشيرة إلى تبادل الطرفين للقصف بمختلف انواع الاسلحة.

واتهم ناطق قوات الانتقالي في ابين، محمد النقيب، من وصفها بمليشيات الاخوان بالتصعيد في محاولة لإجهاض مفاوضات  الرياض في حين اتهمت وسائل إعلام تابعة لهادي الانتقالي بخرق الهدنة.

ويأتي التصعيد الأخيرة وسط مؤشرات على تعثر المفاوضات في الرياض.

و جدد نائب رئيس وفد الانتقالي في المفاوضات، ناصر الخبجي، تمسك الانتقالي  بحصة الجنوب في الحكومة المرتقب تشكيلها.

جاء ذلك خلال لقاء جمعه بنائب السفير الأمريكي لدى اليمن جنيد منير.

ووفق وسائل إعلام الانتقالي فقد شدد الخبجي على ضرورة تشكيل الحكومة الجديدة للتهيئة لوقف إطلاق النار بتمثيل للانتقالي وحلفائه جنوبا.

واشترط الخبجي إعادة تشكيل المجلس  الاقتصادي والجهاز المركزي للرقابة والمحاسبة والهيئة الوطنية لمكافحة الفساد كجزء من اتفاق الرياض.

كما طالب بإلغاء قرارات هادي لما بعد أغسطس  وتنفيذ الجزء الخاص بالسلطات المحلية في الجنوب وكذا بدء تشكيل الوفد المفاوض.

وجاء اللقاء عقب رفض الانتقالي صيغة تقاسم طرحها هادي تزيح الانتقالي جنوبا بتمثيل لا يتعدى 4 حقائب من أصل  14 حقيبة خاصة بجنوب اليمن في التشكيلة المرتقبة.

قد يعجبك ايضا