الخبر اليمني-مسؤولية الخبر
موقع إخباري يمني مستقل يهتم بأخبار اليمن والعالم أولا بأول ويبحث تفاصيلها وأبعادها بدقة.

الانتقالي وهادي يرفضان صيغة سعودية لتقاسم الحكومة

بدأت أطراف الصراع، جنوبي اليمن، الاثنين،  مناورات جديدة  تعكس رفض  صيغة سعودية لتقسيم  الحكومة الجديدة بين هادي والانتقالي.

خاص- الخبر اليمني:

وقالت مصادر دبلوماسية إن هادي عاود طرح اسم أحمد عبيد بن دغر  كمرشح لرئاسة الحكومة الجديدة مع أن التحالف كان رفض بن دغر في وقت سابق واصر على بقاء معين عبدالملك.

ويحاول هادي استثمار التصعيد الأخير للقوى الحضرمية بهدف فرض بن دغر.

ومع أن فرص  بن دغر للعودة إلى رئاسة الحكومة ضئيلة إلا أن هادي يحاول المناورة به لعرقلة محاولة السعودية تمرير صيغة جديدة لتوزيع حصص الحكومة الجديدة المرتقب تشكيلها.

في المقابل لوح المجلس الانتقالي الموالي للإمارات بتشكيل حكومة منفردة  كرد على الصيغة السعودية.

وبدأ الانتقالي خلال الساعات الماضية تحركات للسيطرة على بقية المرافق الحكومية جنوب اليمن أبرزها البنك المركزي في عدن في سياق التمهيد لإعلان حكومة يلوح بها عبر بيان مرتقب.

وكان السفير السعودي لدى اليمن، محمد ال جابر، طرح خلال لقاء مسائي جمعه بمستشاري  هادي و الهيئة الرئاسية للبرلمان وممثلي الانتقالي وقيادات جنوبية أخرى، رؤية المملكة لشكل الحكومة القادمة.

وأفادت مصادر دبلوماسية بأن السعودية تتمسك بحكومة من 24 حقيبة  خلافا لصيغة هادي التي كان طالب بتوسيع الحصص إلى 28.

وتنص الرؤية السعودية على توزيع الحقائب الوزارية  مناصفة على أن تذهب حصة الجنوب  4 منها للانتقالي  كممثل عن إقليم عدن و4 لمكونات إقليم  حضرموت  إلى جانب حقيبتين لهادي وحقيبة للمؤتمر ومثلها للإصلاح.

أما حصة الشمال  فتذهب 3 حقائب منها للإصلاح و3 للمؤتمر وحقيبتين لهادي وحقيبة للناصري وأخرى للاشتراكي وحقيبتين لحزبي العدالة والبناء والسلفيين في الرشاد.

وتضغط السعودية على جميع الأطراف للقبول بصيغتها التي وصفها السفير آل جابر بالنهائية.

قد يعجبك ايضا