الخبر اليمني-مسؤولية الخبر
موقع إخباري يمني مستقل يهتم بأخبار اليمن والعالم أولا بأول ويبحث تفاصيلها وأبعادها بدقة.

هادي يتظاهر والاصلاح يتمسك والانتقالي يلوح بالقبيلة ..احتدام الصراع مجددا في سقطرى

تحولت جزيرة سقطرى ، الواقعة  عند الساحل الشرقي لليمن، الثلاثاء، إلى ساحة مواجهة جديدة بين اطراف الصراع المحلية بالوكالة.

يتزامن ذلك مع  استمرار تحركات السعودية لاستئناف مفاوضات الرياض بين هادي والانتقالي.

خاص- الخبر اليمني:

وشهدت الجزيرة تظاهرة نظمها الائتلاف الوطني الجنوبي الذي يقوده نائب مدير مكتب هادي للشؤون الاقتصادية احمد العيسي.

ورفع المشاركون في التظاهرة أعلام اليمن  وصور المحافظ رمزي محروس، كما هتفوا بشعارات تطالب بعودة السلطة المحلية السابقة.

وتعد التظاهرة أول خرق لهادي  للجزيرة التي يشدد الانتقالي قبضته عليها منذ استلامها  من القوات السعودية في  يونيو الماضي.

وقالت مصادر محلية أن قوات الانتقالي، المدعومة إماراتيا ، أغلقت مداخل ومخارج مدينة حديبو لمنع تدفق المزيد من المتظاهرين المؤيدين لهادي.

في السياق، دعا الناطق الرسمي للإصلاح ، علي الجرادي، إلى جعل سقطرى اولوية سياسية في اية تسويات قادمة في اشارة إلى تمسك الحزب المدعوم من تركيا وقطر ببقاء  الجزيرة خارج سيطرة الامارات.

ووصف الجرادي سقطرى بـ”كلمة السر لأية تسوية في تأكيد على رفض  الحزب أية نتائج لمفاوضات الرياض لا تشمل عودة الجزيرة إلى احضان الحزب التواق لإنشاء قواعد تركية.

في المقابل، نشر رئيس المجلس الانتقالي صورة تجمعه بأحد مشايخ سقطرى، سليمان عبدالله شلولها والذي نصبه الانتقالي شيخ لمشايخ الجزيرة خلفا لعيسى بن ياقوت المحسوب على هادي.

وتشكل سقطرى حاليا حجر الزاوية في مفاوضات الرياض بين هادي والانتقالي، وكانت الجزيرة  محل شروط اماراتية بإبقائها بعيدا عن المساومة   حيث تطمح الامارات وبضوء سعودي لاخراج سقطرى من المعادلة السياسية مع ابقائها كمستوطنة للتحالف الذي يسعى لتجنيدها جغرافيا واقتصاديا في حربه على اليمن.

 

قد يعجبك ايضا