كبرى الصحف الامريكية تكشف الهدف من إقامة قاعدة استخباراتية للإمارات واسرائيل شرق اليمن

اكدت كبرى الصحف، الصادرة في الولايات المتحدة، الاربعاء، الانباء التي تتحدث عن اقامة مواقع اسرائيلية – اماراتية عند الساحل الشرقي لليمن، موردة عددا من الاسباب ذات ابعاد اقتصادية دولية قد تدفع لتدخل صيني – باكستاني في اليمن.

خاص- الخبر اليمني:

وافادت صحيفة وول استريت جورنال في تقرير لها بأن الهدف الخفي  في  عقد  ترامب  اتفاق بين اسرائيل والامارات يستهدف بدرجة رئيسية الصين وباكستان، وتعزيز مصالح واشنطن بمقاومة مصالح الصين  في الشرق الاوسط، موضحة بأن  قاعدة التجسس المشتركة في جزيرة سقطرى اليمنية تهدف لتعطيل مشروع الصين الجديد “الحزام والطريق” والذي يهدف للسيطرة على ممرات التجارة الدولية البحرية.

وستتمكن الولايات المتحدة وحلفائها في المنطقة  من خلال القاعدة  العسكرية من تعطيل ميناء جوادر  الباكستاني الذي تحاول الصين اتخاذه كنقطة رئيسية على طريق الملاحة الدولية في حين تعارض الامارات والهند والولايات المتحدة واسرائيل هذه الخطة، مشيرة إلى أن  جميع المسوحات اثبتت بأن جزيرة سقطرى اليمنية المنطقة الاستراتجية الأهم لضرب خطة الصين وباكستان.

وأشارت الصحيفة إلى أن سيطرة الإمارات على ميناء عدن وباب المندب وصولا إلى سقطرى قلل من  اهمية ميناء جوادر الباكستاني في ان يكون محور نقل الصين بضائعها إلى أوروبا.

وكانت العلاقات بين السعودية، التي تقود منذ 6 سنوات الحرب على اليمن، وباكستان، التي كانت عضو فيه،  قد توترات بصورة كبيرة مؤخرا وسط أنباء عن دعم ولي العهد السعودي تمردات مقبلة على حكومة عمران خان .

 

قد يعجبك ايضا