تصفيات بالجملة وهجمات لم تستثن الاعراس والكهرباء .. الفوضى تغمر عدن

دخلت عدن، الخميس، منعطف جديد من الرعب  مع تصاعد الهجمات الدامية والتي لم تستثن الاسر  وحفلات الاعراس وحتى محطات الكهرباء.

خاص-  الخبر اليمني:

وشهدت المدينة خلال الساعات الـ24 الماضية اعنف الهجمات الدامية ، ابرزها في مديرية التواهي حيث اقتحم مسلحون منزلا واعدموا افراد الاسرة المكونة من زوج وزوجة وطفلة لم تتجاوز الـ5 من عمرها.

وفي مديرية المنصورة ، قتل شخصان  واصيب 3 اخرون بهجوم بالقنابل استهدف حفل زفاف واعقبه تبادل لإطلاق النار .

يأتي ذلك عقب سلسلة تفجيرات شهدتها مديرية خور مكسر ، حيث هاجم “مجهولون” مطار عدن بالقنابل اليدوية ومحطة  سابسون انرجي ، اكبر مولدات الكهرباء في عدن.

كما فجر اخرون سيارة ناشط في مديرية الشيخ عثمان  يدعى مصطفى المنصوري بعد زرع عبوة ناسفة اسفلها.

تأتي هذه التطورات في وقت تصاعدت  فيه موجة الاحتجاجات في المدينة  على ايقاع انقطاع شبه كلي للتيار الكهربائي وصل 18 ساعة في اليوم وتسبب بحالات وفيات واصابات مع بلوغ درجة حرارة الصيف ذروتها  في المدينة الساحلية.

ولم تعرف بعد ما اذا كانت هذه الهجمات تأتي في إطار معركة كسر العظم التي تشهدها المدينة بين هادي والانتقالي أم في إطار صراع داخل فصائل الانتقالي التي تحكم قبضتها على المدينة منذ اغسطس من العام الماضي ، لكن توقيتها المتزامن مع اتساع دائرة   النقمة داخل قادة فصائل  الانتقالي واخرهم تقديم قائد الكتيبة الرابعة حزم التابع لشلال شائع استقالته وظهور  قائد فصيل مكافحة الارهاب يسران المقطري المقرب من شائع ايضا في مقطع فيديو يتحدث فيه عن احتجازه في ابوظبي ومنع عودته إلى عدن ،  يشير إلى أن المدينة قادمة على جولة جديدة من العنف والفوضى في ظل الضغوط السعودية لإخراج فصائل الانتقالي من عدن ضمن مخطط تنفيذ الشق العسكري من اتفاق الرياض والذي يقضي بتسليم المدينة للقوات السعودية  ورفض الفصائل التنازل عن  مربعاتها السكنية التي تتقاسمها وتدر عليها دخلا بملايين الدولارات يوميا.

قد يعجبك ايضا