المشاط يوجه رسائل تحذيرية شديدة للتحالف

اخترنا لك

وجه رئيس المجلس السياسي الأعلى في صنعاء مهدي المشاط عددا من الرسائل للتحالف والمجتمع الدولي والقوات الموالية للتحالف.

صنعاء-الخبر اليمني:

وأدان المشاط في كلمته   كل أشكال التطبيع مع العدو الإسرائيلي، قائلا”نذكر كل المطبعين بأن فلسطين وأمتهم أولى بهم وبحماسهم وانحناءاتهم من إسرائيل وننصح بأن الخط الذي يسيرون فيه طريق موحش ولن يجدوا فيه أي مصلحة لهم أو لشعوبهم سوى المزيد من الألم والندم والضياع، ونجدد التأكيد على وقوف اليمن شعبا وقيادة وثورة الى جانب القدس فلسطين وشعب فلسطين ”

وجدد المشاط دعوته لجميع المتورطين في ما وصفه بخيانة البلاد  ” الى القاء السلاح والعودة الى حضن الاهل والوطن وإدراك خطورة استمرارهم في القتال ضد شعبهم وبلدهم، وخطورة وخزي البقاء في معسكرات الارتزاق والتطبيع”.

وحث المشاط القوات الموالية للتحالف على استغلال ما وصفه بـ “فرصة العفو العام خاصة وأنه لن يبقى مفتوحا الى ما لانهاية”.

كما دعا الأمم المتحدة والمجتمع الدولي إلى وقف ما وصفه بـ “الكيل بمكيالين والاضطلاع بمسؤولياتهم تجاه معاناة الشعب اليمني،وإدانة ما يتعرض له من حصار وتجويع وحرمان من الوقود والغذاء والدواء واستهداف للمدن والمدنيين، وإدانة الاسناد والدعم والتجنيد والتوطين لعناصر القاعدة وداعش من قبل تحالف العدوان في البيضاء سابقا وفي مأرب حاليا وغيرها من المناطق، ومغادرة الصمت تجاه هذه الجرائم وتجاه قتل الاسرى وإساءة معاملتهم من قبل مرتزقة العدوان كما ندعوا المجتمع الدولي الى احترام الشعب اليمني ووقف الاعتراف بشرعية الفاسدين والقاعدة وداعش باعتبار هذه الفئات هم كل مكونات الشرعية الزائفة وهم قطعا لا يمثلون اليمن ولا مصالح الشعب اليمني”.

ودعا المشاط دول التحالف إلى “الإفراج الفوري عن السفن ورفع الحصار وفتح المطار والانخراط الجاد في مفاوضات انهاء الحرب والوجود العسكري في بلادنا”

كما حث دول التحالف على الاستجابة لدعوات السلام ولمبادرات صنعاء المتوالية وآخرها مبادرة قائد  أنصار الله عبدالملك الحوثي التي عرضها على المبعوث الاممي حول مأرب واستيعاب نقاطها التسع والتي لا تعدو كونها مطالب محقة واستحقاقات عادلة للشعب اليمني.

واقترح المشاط  على بقية الفرقاء اليمنيين “ممن سلكوا طريق العدوان العودة الى رشدهم ويمكن تسوية أوضاعهم من خلال مؤتمر وطني ينعقد للمصالحة الوطنية ”

وتكشف الرسائل استناد صنعاء إلى عوامل قوة وردع وإنجازات ميدانية واسعة  تجعلها في موقف من يبادر من موقع القوة والسيطرة، فالعفو العام لن يستمر إلى مالا نهاية وفي ذلك تلويح بقرب المعركة الحاسمة، كما ان على التحالف أن يفرج فوريا عن السفن المحتجزة، وهذه الدعوة هي فقط نابعة من أخلاق ما وصفه المشاط بثورة 21 سبتمبر،وقد يكون هناك لغة أخرى لإجبار التحالف على الإفراج عن السفن.

أحدث العناوين

دراسة جديدة | البلاستيك مشوار الموت البطيء

المواد البلاستيكية، يمكن أن تشكل تحديا كبيرا للبيئة، وقد تغدو أيضا مصدر قلق على الصحة.ويؤدي التعرض للمواد الكيميائية المرتبطة...

مقالات ذات صلة