هادي يستنفر الحراك في عدن بمحاولة اغتيال راشد

أعلن  تيار الحراك الجنوبي ، الموالي لهادي، الخميس،  نجاة قائده فؤاد راشد من محاولة اغتيال في عدن معقل المجلس الانتقالي، المدعوم إماراتيا.

يأتي ذلك قبيل تصعيد مرتقب للحراك في المدينة   بالتزامن مع  بدء السعودية تحريك اتفاق الرياض بتمكين الانتقالي جنوبا.

خاص – الخبر اليمني:

وأشار الحراك في بيان له إلى أن رئيسه  كان يتناول الطعام في احد مطاعم عدن عندما لمح مرافقه مجموعة مسلحين يترصدونه على متن حافلة صغيرة، مشيرا إلى تمكن راشد  من الإفلات من قبضة المسلحين الذين كان احدهم يشحن سلاحه الالي.

ومع أن رواية الحراك لا تنم عن محاولة اغتيال لطالما كانت متقنة في عدن نظرا لحجم الخبراء الذين  تستعين بهم الامارات لمواجهة خصومها المفترضين في المدينة والذين حاول الحراك التلميح لتورطهم إلا أن البيان عد بحسب مراقبين  محاولة لتحريك انصار الحراك  تمهيدا لتصعيد مرتقب تحاول قوى جنوبية تابعة لهادي تدشينه خلال الفترة المقبلة  في إطار صراع تمثيل الجنوب مع الانتقالي ومحاولة لتقليص حضور الأخير سياسيا وعسكريا.

يذكر أن راشد كان قد هجر عدن عقب تصعيد الانتقالي ضده بمداهمات لمنزله ومحاولة اعتقاله بسبب رفضه الانخراط في مؤتمر للحوار الجنوبي اعده الانتقالي اكثر من مرة وفشل بفعل الاتهامات للانتقالي بمحاولة الوصاية على الجنوب.

قد يعجبك ايضا