ضباط أمريكيون يعيدون تجميع عناصر عمار في عدن .. لنجدة الانتقالي أم لتمكين الحامدي؟

يشهد قصر المعاشيق، مقر إقامة حكومة هادي في عدن،  تحركات أمريكية  غير مسبوقة بهدف إعادة  تجميع عناصر الأمن القومي التابع لعمار صالح نجل شقيق الرئيس السابق علي عبدالله صالح في خطوة  قد تحمل رسائل سلبية للانتقالي الذي تغرق سلطته بالفوضى منذ أيام.

خاص – الخبر اليمني:

وقالت مصادر  مطلعة إن ضباط امريكيون، وصلوا من السعودية قبل أيام برفقة مدير أمن عدن الجديد محمد الحامدي، والذي يرفض الانتقالي تسليمه  مهامه،  استدعوا عددا من ضباط الأمن القومي المحسوبين على وكيل الجهاز السابق عمار صالح وبدأوا عقد اجتماعات منتظمة  لمناقشة الية السيطرة على المدينة التي يعصف العنف والفوضى بها.

وتزامنت عملية الاستدعاء مع لقاء  عقده  محافظ الانتقالي في عدن احمد لملس باللجنة الأمنية لمناقشة  تطورات الوضع الخطير في عدن والذي تفاقم مع تصاعد اختطاف الفتيات وعودة الاغتيالات بقوة.

ولم يتضح بعد ما اذا كان التحالف يدفع نحو تسليم ملف امن عدن لعمار صالح الذي سبق للإمارات وأن اعادت توطين عناصر الجهاز الفارين من مناطق سيطرة الحوثيون بفلل سكنية بمدينة انماء  وسط انباء عن توطين قناصة شقيقه طارق في الجبال المطلة على المدينة، أم لتمكين مدير الامن الجديد القادم من حضرموت، لكن توقيت استدعاء عمار وجهازه الأمني يعزز  الانباء التي تتحدث عن توجه سعودي – اماراتي لدعم  تيار في الانتقالي  متمسك باتفاق الرياض على راسهم المحافظ الحالي احمد لملس على حساب ما يصفه احمد عمر بن فريد رئيس دائرة علاقة الانتقالي بالاتحاد الأوربي بـ”استعادة الدولة” في اشارة إلى الفصائل الرافضة للاتفاق وترفض تنفيذه.

وكان ضابط في الأمن القومي يدعى ناصر الجعدني اغتيل قبل أيام في عدن بالتزامن مع إعادة القوات الامريكية ترتيب الجهاز الأمن الذي أشرفت على تدريبه وتمويله خلال حقبة النظام السابق.

قد يعجبك ايضا