فوز بايدن يلقي بظلاله على الوضع في اليمن

اخترنا لك

سارعت أطراف يمنية، الاحد، لتهنئة المرشح الديمقراطي لانتخابات الرئاسة الأمريكية جو بايدن بالفوز ، مع أن نتائج الانتخابات لم تعلن بصورة رسمية بعد، ولا يزال الرئيس الحالي  دونالد ترامب يدعي فوزه فيها ويحضر لرفع دعوى قضائية، لكن  ما يميز هذه الأطراف أنها جميعها تعيش بالمهجر  وتتحدث باسم اليمن وهو ما يشير إلى محاولتها الهروب من الولاء الإقليمي إلى الدولي.

خاص – الخبر اليمني:

وأفادت وسائل اعلام تابعة للانتقالي ، المدعوم إماراتيا، ببعث رئيسه عيدروس الزبيدي من مقر اقامته في العاصمة السعودية برقية تهنئة لبايدن بموازاة ذلك تحدثت وسائل اعلام هادي عن مضمون رسالة مماثلة  بعثها هادي من الغرفة المجاورة  للزبيدي وعبر فيها عن تطلعه لتعزيز التعاون بين الطرفين.

ويعد الزبيدي وهادي اول “رئيسان بلا دولة ”  يهنئان بايدن ليتجاوزا بذلك حتى رعاتهما في الرياض وابوظبي واللذان لم يعلقا بعد على نتائج الانتخابات الامريكية وكانا يطمحان لفوز ترامب.

ويعكس سباق هادي والزبيدي في تهنئة بايدن، وفق مراقبين، حجم الازمة التي يعيشانها في ظل فرض السعودية الإقامة الجبرية عليهما في الريتز كارلتون  واستخدامهما  كأداة لتنفيذ اجندة معينة.

وبرزت الأزمة في ردود أفعال قيادات موالية لهذه الأطراف تجاه  صعود بايدن، إذ يرى ناشطي الانتقالي بفوز بايدن مؤشر  “يقرع ناقوس الخطر” بشأن مستقبل المجلس  وقد يدفع لتقارب “الاخوان” مع الحوثين ضد مشروع المجلس لفصل جنوب اليمن، كما يقول القيادي في المجلس العميد خالد النسي.

وتنطلق قناعة انصار الانتقالي من ثورة الربيع العربي والاتفاق النووي مع ايران التي دعمتهما الإدارة الامريكية في عهد أوباما والتي كان بايدن أحد مهندسيها باعتباره نائب الرئيس حينها، كما أن  مناهضة الديمقراطيين للحرب على اليمن والتي صدرت عن نواب في الكونجرس  قد يخلط أوراق التحالف السعودي الإماراتي  في اليمن ويجبرهما على إعادة تصدير هادي إلى الواجهة  والخروج من المستنقع في اليمن  لتحاشي اية ضغوط أمريكية في سبيل وقف الحرب.

وخلافا للانتقالي، الذي بدا أنصاره قلقين في ظل الخسارة الإماراتية لأبرز داعمي نفوذها في اليمن، يبدو تيار  في “الشرعية” اكثر ارتياحا  ويستمد قوته من فوز بايدن خصوصا ما يعرف بـ”جناح الصقور” الذي يتزعمه جباري والجبواني والميسري وجميعهم اعتبروا   سقوط  ترامب خطوة جيدة  في سبيل تحرير هادي من  قبضة التحالف،  وقد ذهب الجبواني ابعد بوصف صعود بايدن ضربة لما وصفها بـ”البلطجة والشعبوية في اليمن” في إشارة إلى التحالف السعودي الاماراتي ، مطالبا في الوقت ذاته هادي بالتمسك بخيار تنفيذ الشق العسكري  قبل تشكيل أي حكومة جديدة.

أحدث العناوين

شركة أوبو تطلق هاتف بذواكر وصول عشوائية تصل ل16 جيجا

تتحضر Oppo لإطلاق هاتف آخر بسعر منافس ومواصفات ممتازة لتواصل معه تحقيق مبيعات جيدة في عالم الأجهزة المحمولة. متابعات- الخبر...

مقالات ذات صلة