فضيحة أمنية لأدوات التحالف جنوبا .. حقيقة الوضع الأمني في الجنوب اليمني – احصائيات –

اخترنا لك

كشف تقرير صادر عن  المركز الإعلامي للمحافظات الجنوبية عن تصاعد مظاهر الانفلات الأمني في المحافظات الجنوبية المحتلة خلال شهري أكتوبر ــ نوفمبر  من العام الجاري، والتي وصلت إلى مراحل قياسية في محافظات تسيطر عليها قوات التحالف السعودي الإماراتي .

الخبر اليمني – خاص

التقرير أكد حدوث أكثر من 212 جريمة تنوعت بين جرائم الاغتيالات والاعتقالات والسطو على أموال الدولة وممتلكات الغير ، والابتزاز المنظم بقوة السلاح في النقاط والطرقات العامة وجرائم الحرابة والقتل ومداهمة المنازل والمتاجر واختطاف المواطنين ، وتصاعد معدل الاشتباكات بين عصابات مسلحة في شوارع ومناطق أهله بالسكان ، وجرائم الاعتداء على الغير دون جرم ، والحرمان من السفر ، وفض احتجاجات مشروعة بقوة السلاح وجرائم أخرى.

كما كشف أن أدوات التحالف السعودي في الجنوب اليمني  تعمدوا التستر على الجرائم واخفائها، وحاولوا إيهام الرأي العام في مدينة عدن بتقدم في ضبط الأمن والاستقرار برفع الحواجز الترابية والاسمنتية خلال أكتوبر الماضي ، واستمرار مسلسل الاغتيال في شوارع عدن والذي انتقل إلى محافظات أبين وشبوة ، وذلك في إطار التصفيات المتبادلة بين أدوات العدوان في المحافظات الجنوبية .

و وفقا للتقرير الصادر عن المركز الجنوبي بلغت جرائم الاغتيالات التي رصدت خلال شهري ” أكتوبر ــ نوفمبر الماضي “، 32 جريمة اغتيال وبنسبة 15,1 % من إجمالي الجرائم المرصودة كما حققت المرتبة الأولى من تلك الجرائم ،وتلتها في الترتيب جرائم الاعتداءات على المواطنين المدنيين العزل من قبل المليشيات الموالية للعدوان بـ 27 جريمة وبنسبة 12,7% ، واحتلت جرائم الابتزاز بقوة السلاح المرتبة الثالثة بـ 23جريمة وبنسبة 10,8%  و ارتفعت الاشتباكات المسلحة التي تشهدها شوارع واحياء المدينة بين العصابات المسلحة ويستخدم فيها الأسلحة الخفيفة والمتوسطة خلال الفترة ذاتها إلى 21 عملية وبنسبة 9,4% لتحتل المركز الرابع من إجمالي الجرائم المرصودة ، يليها جرائم الاختطاف التي سجلت حسب الإحصائية 20 جريمة وبنسبة 9,4% لتحتل المركز الخامس ، وجاءت جرائم القتل جراء اشتباكات وتصفية حسابات بين اطراف الصراع في المرتبة الخامسة بـ 18 جريمة قتل غامضة وبنسبة 8,5% ، كما رصد 15 محاولة اغتيال معظمها طالت قيادات عسكرية موالية لتحالف العدوان في عدن وبنسبة 7,1% ، وسجل 13 جريمة اعتقال البعض منها جرائم اعتقالات جماعية تعرض لها مواطنين وموظفين من قبل مليشيات خارجة عن القانون.

عدن بدورها شهدت وفقا للتقرير  11 سطو مسلح على أراضي وممتلكات المواطنين بقوة السلاح بعض تلك الجرائم حدثت في محيط مقر تحالف العدوان في مديرية التواهي واستخدمت الجهات النافذة والموالية للإمارات فيها الأسلحة الخفيفة والمتوسطة فيها النافذين بنسبة 5,1% ، وقامت المليشيات المسلحة الموالية لدول العدوان في مطار عدن بحرمان 7 حالات من السفر للخارج البعض حالات مرضية تستدعي السفر لتلقي العلاج وتم اخفاء إحدى تلك الحالات في السجون السرية منذ مطلع نوفمبر الماضي كما تم رصد أربع جرائم تقطع وحرابة في الطرقات العامة الرابطة بين المحافظات الجنوبية ومدينة عدن بنسبة 1,8% ، ونظراً لتصاعد الصراعات بين أدوات تحالف العدوان ومرتزقتهم تم رصد ست عمليات كمائن البعض منها نفذت بعبوات ناسفة في احياء ومناطق مكتظة بالسكان في عدن والضالع وزنجبار في ابين ، وفي الوقت الذي لاتزال دول تحالف العدوان تخفي 48 معتقلاً قسرياً ، أقدمت على ارتكاب ثلاث جرائم تعذيب حتى الموت في السجون السرية في عدن خلال الشهرين الماضيين وسجل جريمة انتحار ناتجة عن تعاطي المخدرات التي تفشت في مدينة عدن خلال الفترة الماضية بشكل كبير ، وذلك جراء وقوف قيادات من القوات السعودية المحتلة في عدن وراء تسويق المخدرات والحشيش في المدينة.

و تمارس عدد من النقاط العسكرية التابعة لأدوات التحالف السعودي بشبوة الابتزاز اليومي بقوة السلاح ضد سائقي الشاحنات التجارية القادمة من منفذ الوديعة أو من طريق المكلا والمهرة في نقطة امعبد ، وتفرض عليها اتاوات اجبارية تصل إلى 50 الف ريال على كل قاطرة و30 الف ريال على كل شاحنة صغيرة ، تحت مبرر وجود أوامر من قيادة الإدارة المحلية ، بينما كشف ناشطون في شبوة أن كل إيرادات الضرائب والجمارك والإتاوات غير المشروعة التي يفرضها مرتزقة العدوان في شبوة لا تذهب إلى صندوق تنمية شبوة الذي يعد ذريعة لفرض جبايات غير قانونية على المواطنين من قبل مليشيات العدوان في مختلف مديريات وطرق شبوة ، بل تذهب كمجهود حربي إلى مرتزقة العدوان في شقرة الواقعة في محافظات أبين.

أحدث العناوين

National Women’s Committee Condemns Kidnapping, Torture of Al-Qahali

The National Women’s Committee in Sana'a condemned on Thursday the kidnapping and torture of female citizen Fatima Al-Qahali in...

مقالات ذات صلة