السعودية تهدم مسجداً وتعتقل أحد أبرز علماء الأحساء بعد اقتحام منزله

اخترنا لك

اقتحمت قوات الأمن السعودية منزل عالم الدين البارز السيد هاشم الشخص في الأحساء، واعتقلته من دون أي مبرر أو مسوغ قانوني أو حتى مذكرة اعتقال، في خطوة تعكس انتهاكات الحكومة السعودية ضد علماء وأبناء القطيف والأحساء.

الخبر اليمني – خاص

وكشف نشطاء محليون وحقوقيون، عن طريقة اعتقال السيد الشخص الذي اعتقلته المباحث العامة بقوة السلاح ومن دون أي مذكرة اعتقال أو سابق إنذار او استدعاء ولم تعلم أسباب ذلك، كما جرى نقله إلى جهة مجهولة من قبل عناصر المباحث.

وفي التفاصيل، تعمدت الفرق العسكرية يوم الاثنين 7 كانون الاول/ديسمبر 2020، تطويق الحي الذي يقطن فيه سماحة السيد الشخص وفرضت حالة حصار عسكري وأغلقت جميع مداخل ومخارج الحي، قبل أن تقتحم منزل سماحته وتعتمد أسلوبها الهمجي في انتهاك الحرمات وترويع المواطنين، وصلت جوا من الذعر غير مبرر الأسباب، واعتقلت سماحته.

ويأتي اعتقال الفقيه السيد هاشم الشخص، استكمالا لمشاهد الاعتقالات التي بدأتها السلطات السعودية مستهدفة رجال وعلماء الدين، إذ اعتقلت خلال الشهر المنصرم سماحة “السيد خضر العوامي” وسماحة “الشيخ عباس السعيد” في الحادي عشر من تشرين الثاني/نوفمبر الماضي عبر عملية اقتحام مروعة انتهكت كل حدود الشرع والقوانين المحلية والدينية والأخلاقية.

كما أقدمت الأجهزة السعودية على هدم مسجد الإمام الحسين (ع) في الزارة جنوب بلدة العوامية، بعدما طوّقته صباحًا دون أيّ إنذار مُسبق، وهو كان مقرًّا للشيخ الشهيد نمر باقر النمر يؤمّ فيه المصلّين.

وبحسب مصادر محلية في البلدة فإن خطوة اليوم مرتبطة بحملة الهدم التي كانت قد بدأتها السلطات قبل أشهر بحجّة توسعة الطرقات وتطوير المنطقة عمرانيًا وإنعاش الاقتصاد في القطيف وعموم المنطقة الشرقية، مؤكدة أن الغايات الحقيقية للمشروع هي طمس وإزالة كلّ ما يتعلّق بالشهيد النمر وحركته السياسية السلمية.

أحدث العناوين

Demands Payment of Salaries, State Employees’ Vigil in front of UN Office in Sana’a

Hundreds of employees of the various state sectors organized on Tuesday a vigil in front of the United Nations...

مقالات ذات صلة