عودة التوتر إلى ريف تعز مع تحريك الإمارات لاتباعها مجددا في الحجرية

اخترنا لك

عاد التوتر مجددا، الثلاثاء، ليخيم على أجواء الريف الجنوبي الغربي لمدينة تعز  مع سيطرة بقايا الفصائل الموالية للإمارات في اللواء 35 مدرع  على سلسلة مرتفعات استراتيجية بالحجرية  الخاضعة لفصائل الإصلاح بالتزامن مع  تصفير ابوظبي لقضية اغتيال قائد اللواء عدنان الحمادي  مما ينذر بمواجهات جديدة.

خاص – الخبر اليمني:

مصادر محلية أفادت بتحركات لفصائل الإصلاح بالمعافر بعد سيطرة عناصر من اللواء 35 المناهضين للإصلاح على سلسلة مرتفعات الراهش بالمديرية، مشيرة  إلى أن الانتشار الجديد جاء في اعقاب اجتماع ضم محافظ تعز المحسوب على المؤتمر نبيل شمسان بعبد الحكيم الجبزي ، رئيس عمليات اللواء 35 المتمرد على الإصلاح والذي الدامة فصائل الحزب نجله  خلال معارك اللواء الأخيرة  إلى جانب فؤاد الشدادي القيادي البارز في اللواء والمدعوم إماراتيا وكذا جميل عقلان قائد قوات الامن الخاصة بتعز والمحسوب على المؤتمر.

ولم تعرف مجريات اللقاء السري الذي جاء خلال زيارة شمسان للمعافر ، لكن مصادر محلية أفادت بمطالبة  القيادات سالفة الذكر بنقل محتجزين في سجون الإصلاح بتعز إلى السجن المركزي في عدن في إشارة ربما لقيادات في حزب الإصلاح تتهم بتدبير اغتيال قائد اللواء السابق ويرفض الإصلاح تسليمها للتحقيق في عدن بينهم القيادي البارز ، الاهدل.

وجاءت هذه التطورات مع تكليف الإمارات للنائب العام المقال  من قبل الإصلاح وهادي، علي الأعوش ، بالترافع في ملف القضية من جديد بعد أن كانت المحكمة الجزائية في عدن بصدد الفصل فيها.

وتشير التحركات الأخيرة إلى وجود مساعي لتحريك قضية اغتيال الحمادي التي نفذها شقيقه باتجاه تفجير الصراع في هذه المنطقة الاستراتيجية وبما يخلط أوراق الإصلاح الذي كان يحشد باتجاه الساحل الغربي، ابرز معاقل الفصائل الموالية للإمارات.

أحدث العناوين

مقالات ذات صلة