منظمة العفو الدولية تطالب السلطات البحرينية بالتحقيق في تعذيب الشيخ زهير عاشور

اخترنا لك

ما الذي يطبخ في السلطنة لليمن ؟

أثارت التسريبات الإعلامية الأخيرة بشأن ما يدور في كواليس والاروقة الدبلوماسية بشأن اليمن، التي يشهد ملفها  العسكري والسياسي سخونة...

حملة سعودية للتخلي عن القدس

أطلق الذباب الإلكتروني السعودي حملة على تويتر تدعو للتخلي عن القدس،في إطار المغازلة السعودية لكيان الاحتلال الإسرائيلي، وإدارة الرئيس...

في اليوم الأكثر دموية في ميانمار .. 18 قتيل بعد إطلاق الشرطة النار على متظاهرين

قتل 18 شخصًا على الأقل اليون الأحد، في ميانمار بعد إطلاق الشرطة النار على المتظاهرين المناهضين للإنقلاب العسكري في...

طالبت منظمة العفو الدولية السلطات البحرينية بفتح تحقيق كامل تشرف عليه “وحدة التحقيق الخاص” في دعوى المعاملة السيئة والتعذيب الذي يتعرض له السجناء بالبحرين، لاسيما الشيخ  زهير عاشور، المحتجز في الحبس الانفرادي في سجن جو البحريني.

وكالات-الخبر اليمني:

وقالت المنظمة إن “على السلطات البحرينية أن تأمر فوراً بوقف تعذيب الشيخ زهير وسوء معاملته، والتأكد من خضوعه لفحص طبي من قبل طبيب مستقل، وإنهاء حبسه الانفرادي”.

كان الشيخ زهير (40 عاما) منع من الاتصال بأسرته ومحاميه منذ أواخر أغسطس 2020، ثم سُمح له أخيرا  بالتحدث إلى عائلته عبر الهاتف في 17 و18 من يناير الجاري.

ووصف عاشور بالتفصيل، في مكالمات لأسرته، التعذيب والمعاملة السيئة التي تعرض لها خلال الأشهر الخمسة الماضية، بما في ذلك الحبس الانفرادي لشهور متتالية، والاعتداء العنيف من قبل الحراس بقبضات اليد والأقدام والخراطيم، والحرمان من النوم والحصول على الماء مرتين يوميا فقط.

كما أخبر عاشور أسرته أنه واجه تهديدات متكررة بالقتل من قبل حراس السجن، الذين سخروا منه باعتباره على وشك الإعدام وعليه أن يعدّ نفسه.

وبينما كان يتحدث الشيخ عن الإساءات التي يتعرض لها في السجن، سمعت أسرته الحراس وهم يصرخون عليه ثم انقطعت المكالمة.

وقالت نائبة المدير الإقليمي للشرق الأوسط في منظمة العفو الدولية وشمال أفريقيا لين معلوف “نحن قلقون للغاية بشأن مزاعم التعذيب الذي تعرض له الشيخ زهير، أو أي معتقل آخر، نتيجة مباشرة لاحتجازه بالحبس الانفرادي المطوّل، بمعزل تام عن العالم الخارجي. لا ينبغي أن تُنتهك الكرامة الإنسانية أي محتجز”.

وقبل 17 يناير الجاري، لم تسمع عائلة الشيخ زهير عاشور عنه منذ أغسطس، بعدما قررت السلطاات البحرينية وقف زيارات السجون بسبب تفشي فيروس كورونا، كما لم توفر السلطات وسائل اتصال بديلة له.

وتواصلت عائلة عاشور مع المؤسسة الوطنية لحقوق الإنسان (NIHR) ومكتب أمين المظالم بوزارة الداخلية لتأمين الاتصال به ، ولكن دون نتيجة.

وفي في 11 يناير الجاري، نشر حساب المؤسسة الوطنية لحقوق الإنسان تغريدة بشأن عاشور، تفيد بأنه “يتمتع بجميع حقوقه لكنه يرفض ممارسة حقه في التواصل مع أسرته عبر الهاتف”.

وأدى ذلك إلى إعلان عائلته عن مخاوفها بشأن سلامته، وفي 19 يناير، كذبت إدارة السجن رواية الأسرة.

وسوء المعاملة في السجن مشكلة متكررة في البحرين، وفق ما وثقت منظمة العفو الدولية عدة مرات في السنوات الأخيرة.

أحدث العناوين

بعد إيطاليا وعددٍ من البلدان الأوروبي .. بلجيكا توقف مبيعات الأسلحة للسعودي بفعل جرائمها في اليمن

أوقف مجلس الدولة البلجيكي ، اليوم الأحد،  صادارات الأسلحة البلجيكية إلى النظام السعودي بفعل جرائمه البشعة في الحرب التي...

مقالات ذات صلة