منها إحراق الأرشيف.. إدارة مركزي هادي تستبق إقالتها بإجراءات انتقامية

اخترنا لك

بدأت إدارة هادي للبنك المركزي في عدن، الثلاثاء، إجراءات انتقامية تحاول من خلالها خلط الأوراق قبيل الإطاحة بها.

خاص – الخبر اليمني:

وأفادت تقارير إعلامية ببدء مجلس الإدارة الحالية عملية احراق وثائق مهمة في البنك، مشيرة إلى  وجود نوايا لإحراق أرشيف البنك المكتظ بوثائق الفساد التي تورطت فيها الإدارة الحالية على مدى النصف عقد الماضية.

ونقلت وسائل اعلام صادرة من عدن عن مصادر في البنك قولها إن نائب رئيس مجلس الإدارة شكيب الحبيشي وجه بنقل أرشيف البنك من الطابق المحصن في الأسفل إلى غرفة على السطح وبما يمهد لإتلافه.

وجاء التوجيه بعد يوم على احتجاجات  أمام البنك طالبت ادارته بتقديم استقالتها على خلفية تورطها بجرائم فساد حالت دون تجديد الوديعة السعودية.

والاحتجاجات  التي شابها احراق الإطارات في محيط البنك  تأتي ضمن ضغوط دولية  على حكومة هادي للتخلص من الإدارة القديمة والتحقيق معها بدأت برفض السعودية تجديد الوديعة المقدرة بملياري دولار إلى جانب تأجيل الرباعية مؤتمر كان مقرر استضافته في العاصمة السعودية للمانحين بشان اليمن.

ويصر المانحين على التحقيق في كيفية صرف الوديعة التي كان يفترض ان تساهم بتراجع انهيار العملة المحلية خلال السنوات الماضية وتم تسريبها خارج النظام المصرفي من قبل جهات في حكومة هادي بينهم مسؤولين في البنك بهدف المضاربة وهو ما تسبب بانهيار العملة المحلية.

في السياق، شهد الريال اليمني مزيد من التدهور خلال الساعات الماضية مع تجاوزه حاجز الـ850 ريال للدولار  الواحد.

ولم يجد البنك المركزي الذي اعلن قبل أيام تنفيذ عملية واسعة للمصارفة لشراء الوقود والغذاء بهدف استقرار العملة، وسيلة لاخفاء  فشله وفساده سواء بالتوجيه بوقف التعامل مع 60 شركة صرافة محلية في المدينة.

أحدث العناوين

مقالات ذات صلة