تقرير|مجزرة حي الرقاص استهداف للأصوات الحرة في اليمن

اخترنا لك

أصدر معهد الخليج للديمقراطية وحقوق الإنسان، اليوم، تقريرًا له يتحدث فيه عن مجزرة حي الرقاص التي استهدفت منازل المواطنين من بينهم منزل، الأستاذ عبد الله صبري.

خاص-الخبر اليمني:

وأكد التقرير أن العمليات العسكريّة التي تنفّذها دول التحالف الذي تقوده السعودية في حربها على اليمن، منذ مارس 2015م، لا تزال مستمرة في استهداف الفئات المشمولة بحماية القانون الدولي الإنساني بصورة متواصلة.

وأضاف التقرير أن العمليات العسكرية “تسبّبت في سقوط آلاف المدنيين، وفق الإحصاءات الصادرة عن عدد من المؤسسات الدولية والمحلية المعنية بمتابعة حالة حقوق الإنسان في اليمن”.

وعمل طيران التحالف السعودي الإماراتي على استهداف كافة الفئات المشمولة بحماية القانون الدولي الإنساني عرضةً لهجمات دول التحالف، وكان الصحافيون والمؤسسات الإعلامية واحدة من الفئات الأكثر تضرّرًا من تلك الهجمات.

مضيفًا أن “استهداف منزل عبد الله صبري، رئيس اتحاد الإعلاميين اليمنيين، منتصف مايو 2019م، كان واحدة من تلك الجرائم الأشدّ وحشية؛ إذ وصل عدد ضحاياها قرابة الـ70 مدنيًّا، من بينهم رئيس الاتحاد الذي تعرّض لإصابات خطيرة، وفُقد اثنان من أبنائه ووالدته في تلك الجريمة.

ونشر التقرير إحصائية لاستهداف قطاع الإعلام في اليمن وأكد أنه تم تسجيل 43 واقعة استهداف مباشر، نتج عنها مقتل 290 صحافيًّا وإعلاميًّا، وجُرِح 22 آخرين، بالإضافة إلى قصف وتدمير 23 منشأة ومؤسسة إعلامية، وقصف وتدمير 30 مركزًا للبثّ الإذاعي والتلفزيوني.

لقراءة المزيد:

مجزرة حي الرقاص: استهداف الإعلام

أحدث العناوين

صنعاء تكشف تفاصيل عملية عسكرية واسعة عند الثالثة عصراً

من المتوقع أن تكشف صنعاء اليوم الأحد ، تفاصيل عملية عسكرية واسعة يتوقع أن ترتبط بمعركة تحرير مأرب التي...

مقالات ذات صلة