تضييق سعودي على مصر

اخترنا لك

بدأت السعودية، الأربعاء، إجراءات جديدة  من شانها اطباق حصار مصر، كبرى الدول العربية تأثيرا ما يشير إلى تنامي الخلافات بين البلدين.

خاص – الخبر اليمني:

على الصعيد الدبلوماسي، اقامت السعودية مراسيم استقبال كبيرة لرئيس الوزراء السوداني عبدالله حمدوك وابرمت اتفاقيات اقتصادية ومالية كبيرة مع بلاده.

وحمدوك من واحد من عدى مسؤولين عرب استقبلتهم المملكة خلال الأيام الماضية في إطار مساعيها للخروج من العزلة التي فرضها مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي والحرب على اليمن.

وكان الملك الأردني وصل في وقت سابق إلى الرياض.

وجاء توقيت زيارة حمدوك  في ظل محاولات مصرية للتقارب مع السودان بشأن قضايا عدة على راسها سد النهضة الاثيوبي وسط خلافات محتدمة على مستقبل مثلث شلاتين وحلايب السودانية التي انتزعتها مصر رسميا.

وتشير زيارة المسؤول السوداني إلى أن الرياض تعول على الخرطوم التي تنشر مئات المرتزقة والعناصر السودانية لدعم السعودية في حرب اليمن على حساب مصر التي تتحفظ عن الانخراط بصورة اكبر في هذه الحرب وحاولت خلال السنوات الأخيرة ابتزاز السعودية ماليا.

أما على الصعيد الاقتصادي، فقد أبلغت السعودية مصر رسميا  باتخاذ إجراءات ضد العمالة المصرية والوافدة خلال الفترة المقبلة من شأنها اجبار قرابة مليوني ونصف المليون عامل على الترحيل  قسريا.

ومن بين الشروط الجديدة  اخضاع الراغبين بالعمل في السعودية أو من انتهت  اقامتهما ويحملون الجنسية المصرية  لفحص مهني يتطلب النجاح بسلسلة ورش ودورات تدريبية قبل التقدم  للعمل.

وكشفت وسائل اعلام مصرية عن توجيه السعودية لشركات استقدام العمالقة بحصر عدد العمال المصريين في السعودية في إشارة إلى أن الرياض ترتب لخطط غير سارة للقاهرة.

أحدث العناوين

اجراءات تعسفية جديدة.. السلطات السعودية توجه بتسريح العمالة اليمنية تمهيدا لترحيلهم

اتخذت السلطات السعودية اجراءات تعسفية جديدة تستهدف المغتربين اليمنيين، حيث أمهلت مُلّاك الأعمال 3 أشهر لاحلال جنسيات أخرى في...

مقالات ذات صلة