الإمارات تسند هادي بغارات على شبوة والأخيرة يتعلق بقشة تركيا مجددا

اخترنا لك

إلتقى  رئيس مجلس شورى هادي، أحمد عبيد بن دغر، الثلاثاء، بالسفير التركي لدى اليمن فقط بعد ساعات على غارات إماراتية استهدفت محافظة شبوة ، جنوب شرق اليمن، ردا على مطالب حكومة هادي انقاذها في مأرب ما يشير إلى تلويح هادي بتركيا.

خاص – الخبر اليمني:

وقال بن دغر  الذي يعد أبرز خصوم أبو ظبي التي أقالته من منصبه كرئيس لحكومة هادي في وقت سابق بسبب مواجهتها في سقطرى إنه أثني على الدعم التركي لما سماه بـ”الجيش الوطني” في إشارة إلى فصائل الإصلاح في اليمن في ما وجهة من وصفهم بـ”الانقلابين” في إشارة إلى الفصائل الموالية للإمارات في عدن والمتهمة بالانقلاب على هادي  في 2019.

وجاء التلويح بتركيا بعد ساعات على شن طائرات مسيرة “إماراتية” غارات جوية على محافظة شبوة الخاضعة لسلطة الإصلاح- جناح الاخوان المسلمين في اليمن.

وقالت مصادر محلية إن الغارات استهدفت سيارة يعتقد انها تابعة للقاعدة في مديرية مرخة وثانية بجوار معسكر مرة التي خصصته سلطة الإصلاح لاستقبال وفود لعناصر القاعدة قادمة من سوريا وليبيا  عبر ساحل احور وسبق لقوات هادي وان امنت لها طريق المرور بالسيطرة على مديرية احور وصولا إلى معاقل التنظيم في خبر المراقشىة بابين.

وعدم استهداف الغارات لمعسكر مرة الذي تجمعت فيه قيادات من القاعدة خلال الأيام الماضية  قدمت من ابين والبيضاء ومأرب يشير إلى أن الإمارات تحاول إيصال رسائل لقوات هادي أولها ردا على الهجوم الذي استهدف في وقت سابق  مقر قواتها في بلحاف حيث قصفه مجهولين بـ3 قذائف، وثانيها تأكيد لحكومة هادي التي التقى وزير خارجيتها في وقت سابق بالسفير الاماراتي على أن عدوها داخل “الشرعية ” نفسها وربما تكون محاولة إماراتية  للإشارة بأن شبوة ثمن أي دعم لهادي.

أحدث العناوين

مقالات ذات صلة