تحقيقات تكشف الأطراف التي وقفت خلف مقتل الوائلي

اخترنا لك

كشفت لجنة التحقيق المكلفة بكشف ملابسات مقتل قائد المنطقة العسكرية السادسة في قوات الشرعية اللواء الركن أمين الوائلي، تعرضه للاستدراج إلى جبهة نخلا من قبل قيادات في الشرعية، حيث لقى مصرعه.

خاص-الخبر اليمني:

وقال مصدر في اللجنة إن كلا من قائد المنطقة العسكرية الثالثة، اللواء منصور ثوابة والقياديين الإخوانيين علي حسن بن غريب وصالح الروساء اجتمعا في تاريخ 15 مارس 2021 قبل أيام قليلة من مقتل الوائلي، لدراسة ومناقشة الوضع العسكري، والخيارات التي يجب عملها إزاء ما وصفوه بالموقف السلبي لدى الوائلي.

وبحسب المصدر فإن التحقيقات الأولية تؤكد أن الاجتماع أقر اتخاذ عدة خطوات من ضمنها الضغط على الوائلي للتقدم نحو خطوط التماس، مع رفع تقارير كيدية إلى الرئيس هادي ونائبه علي محسن وإلى التحالف تستهدف الإطاحة بالوائلي.

ووفقا للمصدر فإن الوائلي قدم إلى جبهة نخلا حيث لقي مصرعه بناء على ضغط من هذه القيادات حيث طلبت منه تعزيزات قالت إنها ضرورية وأن الموقف خطير للغاية في تلك الجبهة مالم يتقدم الوائلي بتعزيزاته.

وأوضح المصدر أن الوائلي استجاب للأوامر العسكرية التي صدرت من قيادات وزارة الدفاع بتعزيز جبهة نخلاء وأن قتل بعد اجتماعه مع القيادي الإخواني علي حسن بن غريب والذي لم يكن قد جاوز المكان لحظة استهداف الوائلي.

 

أحدث العناوين

دعوة لتشكيل جبهة دولية لمحاسبة الاحتلال الاسرائيلي على جرائمه

أكد وزير الخارجية الفلسطيني، رياض المالكي أن الاحتلال الاسرائيلي يمارس بطشاً بحق أبناء الشعب الفلسطيني في غزة، وأن الهبّة...

مقالات ذات صلة