الإصلاح يهدد قبائل حضرموت بتسليمهم لـ”الحوثي” إذا لم يقاتلوا في مأرب

اخترنا لك

كشفت مصادر قبلية في حضرموت، الثلاثاء، تفاصيل المواجهات التي اندلعت بين خطيب للإصلاح والأهالي في مدينة سيئون تدخلت على اثرها قوات المنطقة العسكرية الأولى التابعة للحزب  بترديد “الصرخة”.

خاص – الخبر اليمني:

وأفادت المصادر بأن أهالي مدينة تريم ، ذات الغالبية الصوفية، احتجوا على خطبة لخطيب إصلاحي ارسلته دائرة الأوقاف في حكومة هادي لإلقاء محاضرة رمضانية  في حي “حصاة المقاتيل”، مشيرة إلى أن الخطيب هاجم قبائل حضرموت لرفضهم القتال في صفوف قوات الحزب بمأرب وهو ما تسبب بعراك بالأيادي تدخلت على اثره قوات المنطقة العسكرية الأولى التابعة للحزب بإرسال حملة إلى المنطقة لاعتقال المحتجين.

وأفادت المصادر بان مسلحي الإصلاح اقتحموا الجامع وسط اطلاق نار وترديد “الصرخة” الخاصة بـ”الحوثيين” ما يحمل تهديد غير مباشر بتسليم الهضبة النفطية لصنعاء.

وعقب المواجهات دفعت قوات هادي بتعزيزات كبيرة إلى مناطق  متفرقة في تريم بغية تشديد الخناق عليها.

وتشير الحادثة إلى أن الإصلاح يعاني في مأرب ويحاول الضغط على القبائل لحشد اكبر  قدر من المقاتلين بغية تأخير قرار صنعاء حسم معركة المدينة التي تدنوا منها.

أحدث العناوين

حركة حماس تؤكد أن كيان الاحتلال لا يتعامل بجدية مع صفقة تبادل الأسرى

قالت حركة "حماس" اليوم الأربعاء إن كيان الاحتلال لا يتعامل بجدية مع ملف صفقة تبادل الأسرى، ويتصرف بازدواجية مع...

مقالات ذات صلة