وسائل إعلام الإصلاح تحمل السعودية مسؤولية خسارة مأرب وتشن حملة ضد القيادات العسكرية للرياض

اخترنا لك

حملت وسائل إعلام حزب التجمع اليمني للإصلاح السعودية مسؤولية خسارة التحالف السعودي لمحافظة مارب اليمنية التي تحقق فيها قوات صنعاء تقدمات نوعية جعلت المحافظة قاب قوسين أو أدنى من السقوط الفعلي كما يرى مراقبون لمجريات الواقع العسكري .

الخبر اليمني – خاص

و جاء تحميل الحزب للسعودية مسؤولية الخسارة في خضم حملة إعلامية كبيرة شملت الفضائيات المحسوبة على الحزب و مواقع إخبارية ومنصات التواصل الاجتماعي .

وتضمت محتويات عددٍ من البرامج التلفزيونية في القنوات الإصلاحية أو تلك المحسوبة عليها كقناة سهيل وبلقيس والمهرية مواداً إخبارية وتحليلية مكثفة ركزت عبر آلية الدفق الإعلامي على تحميل السعودية مسؤولية خسارة مأرب المعقل الأخير لقيادات وكوارد الإصلاح .

كما ضجت مواقع إخبارية محسوبة على الحزب ومنصات تواصلية بالعديد من المنشورات التي تحمل الرياض مسؤولية هذه الخسارة .

هذا و فتحت وسائل إعلام الإصلاح النار على المؤسسة العسكرية السعودية القيادات العسكرية للرياض متهمة إياها بالتقصير و العجز عن إدارة معركة مأرب و الحرب بشكل عام.

وكانت وسائل إعلام سعودية وأخرى محسوبة على النظام السعودي قد باشرت منذ مطلع شهر رمضان المبارك حملة تهدف لتحميل الإصلاح وأدوات التحالف الأخرى المنخرطة في معركة مأرب مسؤولية الهزائم أمام قوات صنعاء .

هذا وتعيش السعودية وأدوات تحالفها اليمنية أسوأ مراحلها منذ إعلان الرياض الحرب على اليمن في الـ 26 من مارس من عام 2015 بفعل خسارة السعودية والتحالف لأغلب مديريات مأرب وسقوط محافظات بأكملها بيد قوات صنعاء كما حدث في الجوف و البيضاء .

أحدث العناوين

مقالات ذات صلة