بهدف الوصول إلى بايدن والكونغرس.. السعودية تمول منصة أخبار رقمية جديدة في واشنطن

اخترنا لك

كشف موقع “سي إن بي سي” أن السعودية بدأت تمويل منصة إخبارية رقمية جديدة في الولايات المتحدة، ضمن مساعيها لتحسين صورتها تستهدف البيت الأبيض والكونجرس.

متابعات-الخبر اليمني:

وتأتي هذه المحاولة بهدف إصلاح علاقة السعودية مع الإدارة الأمريكية، والتي توترت كثيراً بسبب عدة ملفات، أبرزها الحرب في اليمن ومقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي.

وقال الموقع إن المنصة الجديدة سيكون لها ستوديوهات في واشنطن العاصمة، وأن الكوادر التي ستدير هذه المنصة لهم خبرات سابقة في وسائل إعلام شهيرة، مثل “فوكس نيوز” و “إن بي سي” و “سيريوس إكس إم” و قناة “الجزيرة” القطرية.

يأتي إنشاء ما تسميه إحدى الوثائق  التي نشرها الموقع “منصة الأخبار” في الوقت الذي بدأت فيه المملكة في تعيين فريق جديد من جماعات الضغط حيث يسعى السعوديون للوصول إلى إدارة الرئيس “جو بايدن” والكونجرس.

وأشار التقرير إلى أن شركة تدعى ETS هي التي ستدير المنصة الإخبارية، وهي شركة يقع مقرها في السعودية ومملوكة لصندوق الاستثمارات العامة في المملكة والذي تزيد أصوله عن 400 مليار دولار.

وتظهر أحد الإفصاحات المقدمة عن جماعات الضغط الأجنبية لوزير العدل الأمريكي أن شركة تدعى Prime Time Media تساعد في قيادة هذا الجهد.

يساعد الرئيس التنفيذي للشركة، ويدعى “إيلي ناكوزي”، في إنشاء مؤسسة الأخبار الرقمية الجديدة وتظهر إحدى الوثائق أن شركته تتقاضى 1.6 مليون دولار على الأقل للمساعدة في توجيه المشروع.

وتقول الوثائق إن أكثر من 75 ألف دولار تم إنفاقها بالفعل على المعدات وإنشاء استوديو في واشنطن العاصمة.

وأوضح التقرير أن كل من “إريك هام” و”كريج بوسويل”، وهما صحفيان مقيمان في الولايات المتحدة، سيقدمان عروضًا عبر الإنترنت للمشروع الممول سعوديًا. وقد حصل كل منهما حتى الآن على 6000 دولار مقابل ما تم وصفه في تقارير الإفصاح على أنهما كاتب ومقدم.

أحدث العناوين

مقالات ذات صلة