معاناة إنسانية متفاقمة في الحديدة جراء حصار التحالف

اخترنا لك

يعاني أبناء محافظة الحديدة تبعات احتجاز قوى التحالف السعودي سفن المشتقات النفطية وخاصة سفينة المازوت المخصصة لكهرباء المحافظة في أجواء صيف لاهب.

الخبر اليمني – خاص

المعاناة الناتجة عن هذه الجريمة تمتد إلى كل بيت في المحافظات الحرة خصوصاً مع تراجع حركة الواردات إلى ميناء الحديدة وانعكاس ذلك على الوضع المعيشي والاقتصادي للمواطنين في الجمهورية اليمنية، خاصة أنه نادراً ما تصل سفينة محملة بالمواد الغذائية إلى أرصفة ميناء الحديدة، حيث توقف وصول ناقلات المواد النفطية إلى الميناء منذ بداية العام عند عشر سفن فقط.

وقد وصلت ثلاث سفن تتبع القطاع العام وسفينتين خاصة ببرنامج الغذاء العالمي وخمس سفن تتبع القطاع الخاص وهي إجمالي ما وصل إلى ميناء الحديدة منذ بداية العام.

وبحسب مسؤولين في المرفأ البحري الذي يشهد تشديد حصار التحالف السعودي منذ التوقيع على اتفاق السويد، حصار خلف آثارا كارثية على مجمل القطاعات الحيوية المتصلة بحياة المواطنين وعمق من الأزمة الإنسانية الأسوأ في التاريخ المعاصر بحسب توصيفات منظمات الأمم المتحدة.

الجدير بالذكر أن سفن الوقود التي وصلت منذ بداية العام لا تغطي سوى ما نسبته 6% من الاحتياج الكلي لمدة شهر فقط، وهنا تتضح بشاعة هذه الجريمة التي يتقن التحالف من خلالها تعميق معاناة اليمنيين، في جريمة حرب مركبة تستدعي موقفاً دولياً مسؤولا بحسب مقتضيات حق الإنسان في الحياة التي يكفلها القانون الدولي، حق مازال يخضع لمداخيل البترودولار و تخضع له مقاييس حقوق الإنسان عند أصحاب القرار والمتاجرة بالمأساة اليمنية.

أحدث العناوين

الامارات تكشف استراتيجية صنعاء الجديدة “نحش الاحشاء” وتتوقع سقوط مأرب

توقعت الإمارات سقوط مدينة مأرب، اخر معاقل الفصائل الموالية للتحالف شمال اليمن بالتزامن مع بدء صنعاء استراتيجية جديدة  وصفتها...

مقالات ذات صلة