الكشف عن دوافع استهداف العند

اخترنا لك

ألمح المتحدث باسم  قوات هادي في تعز، الأحد، إلى الهدف الرئيسي للهجوم على قاعدة العند العسكرية، جنوبي اليمن، ملوحا بمزيد من الضربات التي تستهدف معاقل الفصائل الموالية للإمارات  في خطوة قد تعزز الاتهامات لحزب الإصلاح بالوقوف وراء الهجوم.

خاص – الخبر اليمني:

وقال عبدالباسط البحر إن المناطق الجنوبية والساحل الغربي لن تهدأ ولن تستقر بدون ما وصفه بـ”استقرار تعز” في إشارة غير مباشرة إلى وقوف  قوات الحزب وراء الهجوم الأخير والذي يتزامن مع إحياء الإصلاح ذكرى مقتلة  العلم التي اسفرت في العام 2019 عن سقوط نحو 300 قتيل من أبرز عناصره المؤدلجة واصابة المئات خلال غارات إماراتية على تجمع لقوات الحزب في منطقة العلم على تخوم عدن   بينما كانت تتحضر لمهاجمة المدينة التي سقطت حينها بيد الفصائل الموالية للإمارات.

وتزامنت تصريحات البحر مع حملة إعلامية لناشطي الإصلاح بتعز تتهم الانتقالي والمنطقة الرابعة الموالية لها بالتسبب بالمعانة لتعز ، واحتجاز القيادات وتصفيتها.

أحدث العناوين

قيادي موالي للتحالف: نعيش قمة المهانة

مثلما كانت المصالح الشخصية هي السبب الذي جمعهم بالتحالف وجعلهم أدوات له لتدمير بلدهم، كانت سبب خروجهم عنه، وتأكيد...

مقالات ذات صلة