الإصلاح يفتح طريق الساحل الغربي “للحوثيين” وسط معارك مع طارق ومتحدث قواته يصفها بـ”معركة التحرر”

اخترنا لك

اعترف المتحدث باسم فصائل الإصلاح بتعز، عبدالباسط البحر، الثلاثاء، بفتح قواته طريق الكدحة لـ”الحوثيين” بالتزامن مع تصاعد حدة المواجهات مع طارق واصفا إياها بـ”المعركة الوطنية”.

خاص – الخبر اليمني:

وأشار  البحر في منشور على صفحته الرسمية بمواقع التواصل الاجتماعي، تعليقا على انباء بشان انسحاب مقاتلي الحزب من جبهة الكدحة ، على تخوم المخا، ما سمح لقوات صنعاء بالسيطرة عليها مجددا ودون قتال، إلى أنها تاتي ضمن ما وصفها بمعركة “التحرر الوطني ” في تلميح إلى اتفاق لطرد طارق صالح.

وكان مقاتلو اللواء 35 مدرع واللواء 17 مشاة واللواء الخامس حرس رئاسي انسحبت من مواقعها في جبهة الكدحة خلال الساعات الماضية بذريعة تصاعد الخصميات ووقف صرف مرتباتهم منذ نحو عام.

وأفادت مصادر محلية بعودة مقاتلي قوات صنعاء المتمركزين على مقربة من مواقع الإصلاح للتمركز في هذه المنطقة المتاخمة لمعاقل فصائل موالية للإمارات يقودها طارق صالح..

وجاء الانسحاب في وقت تصاعدت فيه حدة المواجهات بين صنعاء وقوات طارق مع محاولة الأخير الزحف صوب مدينة حيس، ناهيك عن الهجوم الذي استهدف ميناء المخا ويتهم الإصلاح أيضا بتدبيره.

كما يأتي في وقت  تحاول فيه الامارات استخدام الساحل الغربي منطلقا لإدارة معركتها في حضرموت على الساحل الشرقي لليمن حيث تواصل استخدام المخا محطة ترانزيت لنقل العتاد والسلاح والمقاتلين إلى ساحل حضرموت.

وتشير هذه التحولات في المشهد إلى احتمال توسيع الإصلاح اتفاقه مع “الحوثيين” والذي تحدثت عنه تقارير إعلامية في مأرب  إلى تعز في إطار  تحجيم نفوذ الفصائل الموالية للإمارات.

أحدث العناوين

صلاح يقود ليفربول لفوز تأريحي على أتلتيكو مدريد

تغلب ليفربول على أتلتيكو مدريد بنتيجة 3-2 مساء الثلاثاء، ضمن الجولة الثالثة من دور المجموعات بدوري ابطال أوربا. متابعات- الخبر...

مقالات ذات صلة