تهديد الانتقالي وقبضته الأمنية تفشلان بخفض الغضب بعدن وتحذيرات له من اقتراب ساعة الصفر

اخترنا لك

حذرت قيادات في المجلس الانتقالي، المدعوم إماراتيا جنوب اليمن، الثلاثاء، من خطورة الوضع في مدينة عدن على مستقبل مطالبين بسرعة حسم الخيارات المتاحة قبل فوات الأوان.

يأتي ذلك في وقت فشلت فيه فصائل المجلس الذي تعد عدن ابرز معاقله، في احتواء الاحتجاجات المتصاعدة في المدينة والتي التهمت  نيرانها مقرات الانتقالي في المدينة.

خاص – الخبر اليمني:

ودعا الشيخ أبو سالم الخلقي وحسين لقور  وهما أعضاء في الجمعية الوطنية للانتقالي قيادات المجلس إلى سرعة حسم قراراتها بشان الإجراءات الخاصة بمواجهة تداعيات انهيار الوضع في المحافظات الجنوبية وسط تجاهل “الشرعية”.

وحذر القياديان الانتقالي من مغبة التردد في اعلان خطوات تعيد للجنوب دولته او على الأقل تعزل حكومة هادي من  قيادة المرحلة  في تلميح لاعادة الإدارة الذاتية.

وتشهد عدن منذ يومين اعنف موجة احتجاجات في تاريخها منذ سيطرة فصائل الانتقالي عليها في أغسطس من العام 2019.. واتسعت رقعة الاحتجاجات خلال الساعات الماضية مع احراق مجهولين مقر للانتقالي بمدينة كريتر وسط مؤشر على توسعها إلى مناطق أخرى.

وفشلت فصائل الانتقالي التي نفذت خلال اليومين الماضيين انتشار عسكري غير مسبوق خصوصا في مدينة كريتر التي تعد الان منطلق ما تعرف بـ”انتفاضة الجياع”، في احتواء موجة العنف الجديدة على الرغم من تنفيذها حملات مداهمة منازل واعتقال جرحى واستهداف اية تجمعات في المدينة بالرصاص الحي ومن أسلحة مختلفة.

كما فشلت محاولة الانتقالي بالتهدئة سياسيا بعد تهديد  هيئة رئاسته خلال اجتماع تراسه الزبيدي بخطوات تصعيدية ضد حكومة هادي ملمحا إلى اعلان الإدارة الذاتية بعد تحميلها “الشرعية” مسؤولية ما تشهده المدينة التي يقبض على مفاصلها.

أحدث العناوين

برشلونة يسقط من جديد أمام قادش بتعادل كارثي

سقط برشلونة في فخ  التعادل السلبي مع مضيفه  قادش، مساء أمس الخميس، في إطار منافسات الجولة السادسة من الليجا. متابعات-...

مقالات ذات صلة