مصابون بقمع احتجاجات تعز.. والكهرباء تضاعف رسومها

اخترنا لك

تصاعدت وتيرة الاحتجاجات الشعبية في مدينة تعز، أبرز معاقل الإصلاح، الاثنين، على الرغم من محاولات اجهاضها بالقوة  وفي خطوة بدأت تقلق “الإخوان” مع تسليط الضوء على ما يدور في المدينة.

خاص – الخبر اليمني:

وشهدت شوارع تعز خلال الساعات الماضية موجة احتجاجات جديدة وللاسبوع الثاني على التوالي حيث قطع غاضبون على تدهور الخدمات وانهيار العملة عددا من شوارع المدينة ما تسبب بتعطل  حركة المرور لساعات.

وأفادت مصادر محلية بإطلاق فصائل الإصلاح النار بكثافة في محاولة لتفريق المحتجين وفتح الشوارع ما اسفر عن سقوط مصابين بعضهم جروحهم وصفت بـ”الخطيرة”.

وتعد التظاهرات امتدادا لموجة غضب متصاعدة في المدينة التي تعصف بها الفوضى وتعد الأكثر ارتفاعا في الأسعار وقلة الخدمات مقارنة بالمحافظات النفطية الأخرى التي يسيطر عليها الإصلاح وتديريها مافيا تملك منظومة عسكرية كبيرة.

وما عزز الاحتقان اليوم هو الرفع المفاجئ لأسعار تعرفة الكهرباء، حيث قارب سعر الكيلو الـ600 ريال بعد ان كان بنصف المبلغ وسط اتهامات لقيادات في الحزب بمفاقمة معانة المواطنين لتحقيق    مكاسب شخصية.

من جانبه شن رئيس الدائرة السياسية للإصلاح عبدالملك المقرمي هجوم على مركز صنعاء للدراسات الاستراتيجية بعد كشف المركز في تقرير له جانبا من الفوضى التي ترتكبها فصائل الإصلاح  في المدينة وريفها الغربي.

واتهم المقرمي المركز بمحاولة تسييس ما يجرى لاستهداف حزبه ضمن مخطط إماراتي .

وكان المركز نشر تقرير لكاتب عرف بخالد فاروق كشف فيه عن  ما يدور في الحجرية حيث تضدد فصائل وصفها بـ”الغير نظامية” الخناق على تعز في إشارة إلى الحشد الشعبي الذي يتبع قيادات في الإصلاح على راسها حمود المخلافي.

واستعرض التقرير  عدد النقاط التي تفرضها تلك المليشيات لتحصيل جبايات على  شاحنات النقل ما يدفع التجار لزيادة الأسعار والتي تفاقم  وضع المواطنين في المدينة  في ظل انهيار العملة وانقطاع المرتبات.

ويعكس هجوم المقرمي حالة القلق والخوف لدى الحزب في ظل الحراك الدولي للدفع بعملية سلام، حيث تحاول أطراف إقليمية ودولية لتقليص نفوذ الإصلاح الذي يدير عددا من مناطق “الشرعية” كإقطاعيات ويحول مدنها إلى سجن كبير لاستنزاف المواطنين.

أحدث العناوين

العاطفي يحذر التحالف من المساس بمنشآت النفط ويكشف مفاجآت تثير “رعب التحالف”

حذر وزير الدفاع في صنعاء اللواء الركن محمد ناصر العاطفي التحالف من رد حاسم وقوي إذا ما تعرضت منشآت...

مقالات ذات صلة