بعد افشاله محاولة هادي واستدعائه للطيران ضد القبائل .. الإصلاح يستعد لضم حقول بيحان إلى مأرب

اخترنا لك

دفعت فصائل الإصلاح، الاثنين، بتعزيزات كبيرة إلى تخوم منطقة عسيلان، اهم مناطق النفط في شبوة، في خطوة تشير إلى مساعي الحزب ضمها إلى مأرب بعد افشاله مخطط لهادي وقبائل مديرية بيحان للسيطرة على حقول النفط هناك.

خاص – الخبر اليمني:

وأفادت مصادر قبلية في مأرب بأن اجتماع عقد اليوم في منزل فضل الهيج، المرشد الأعلى للإخوان، اقر مهاجمة قبائل بلحارث  التي دفعت فصائل الإصلاح خلال اليومين الماضيين بتعزيزات كبيرة من مأرب إلى تخومها ..

وجاء قرار الإصلاح  ارسال تعزيزات من مأرب رغم احتفاظه بقوة ضاربة في شبوة  في خطوة تشير إلى أن الحزب الذي سبق وأن طرح مقترح بضم بيحان إلى مارب بإبقاء هذه المنطقة تحت سيطرته  خصوصا وأن توقيت ارسال التعزيزات جاء بعد نجاحه باحباط مخطط لهادي بنشر لواء جديد باسم “اللواء الأول حماية منشأة نفطية” في الحقول النفطية بعسيلان.

وتعرض اللواء لكمائن في  عسيلان اسفرت عن سقوط عددا من القتلى والجرحى في صفوفه قبل أن يوجه محافظ الإصلاح في شبوة بسحبه متذرعا بتوجيهات سعودية.

كما  يأتي في وقت كثفت فيه السعودية ضغوطها على قبائل بيحان  بعد تهديدها بقصف منازل شيوخ بلحارث بالطيران  بعد  يومين فقط على ارسال محافظ الإصلاح  قائمة  بأسماء مشايخ وصفهم بالجماعات الإرهابية والتخريبية في بيحان.

هذه التطورات تعزز الانباء التي تتحدث عن تنامي الصراع بين هادي وعلي محسن على حقول النفط في شبوة  والتي بدأت  بالصراع على ميناء قنا قبل أن تمتد لحرب بين الطرفين برزت في عتق عندما هاجمت قوات الامن الخاصة، الذراع العسكري للاخوان، فصائل الامن والجيش التابعة لهادي.

 

 

أحدث العناوين

العاطفي يحذر التحالف من المساس بمنشآت النفط ويكشف مفاجآت تثير “رعب التحالف”

حذر وزير الدفاع في صنعاء اللواء الركن محمد ناصر العاطفي التحالف من رد حاسم وقوي إذا ما تعرضت منشآت...

مقالات ذات صلة