محسن يرتب لمرحلة ما بعد طرده من وادي حضرموت بملشنة القبائل وأنباء عن غارة جوية

اخترنا لك

شهدت مناطق وادي وصحراء حضرموت، الأربعاء، تطورات خطيرة تنبئ بتحول في الصراع الدائر بين الإصلاح  والانتقالي المدعوم اماراتيا من شانه نقل المعركة إلى اخر معاقل علي محسن شرق اليمن.

خاص – الخبر اليمني:

وأفادت مصادر محلية  بشن طيران يعتقد انه امريكي غارة جوية على مديرية الضليعة التابعة إداريا لمحافظة شبوة والمحاذية لوادي عمد، مشيرة إلى أن الغارة استهدفت تجمع لمسلحين هاجوا فجرا معسكر لقوات النخبة الحضرمية التي استحدثته مؤخرا في  عقبة عجز في إطار ترتيبات  لمهاجمة الهضبة النفطية بوادي حضرموت والخاضعة لفصائل الإصلاح.

في الأثناء، وجه علي محسن بفتح باب التجنيد لابناء قبائل وادي وصحراء حضرموت، في محاولة لإغراق حضرموت في صراع اهلي.

وأبلغ وزير الداخلية في حكومة هادي بأن وزارته قررت استيعاب قرابة 3 ألف من أبناء قبائل وادي وصحراء حضرموت، مع أن هذا الطلب سبق لمحسن وان رفضه خلال السنوات الماضية خشية أن يشكل التجنيد الجديد خنجر في خاصرة همنته على النفط في هذه المحافظة الأهم، وهو ما يشير إلى أن محسن الذي يواجه ضغوط حاليا في مأرب وشبوة  إضافة إلى حضرموت حيث تستعد فصائل موالية للإمارات  لمهاجمته قواته في نطاق المنطقة العسكرية الأولى المنتشرة في حقول النفط بوادي وصحراء حضرموت.

أحدث العناوين

العاطفي يحذر التحالف من المساس بمنشآت النفط ويكشف مفاجآت تثير “رعب التحالف”

حذر وزير الدفاع في صنعاء اللواء الركن محمد ناصر العاطفي التحالف من رد حاسم وقوي إذا ما تعرضت منشآت...

مقالات ذات صلة